Archive for 29 مايو, 2009

محاكمة شادي أحمد: شاهد ملثم، وسلاح الجريمة غير موجود، وأدلة غير كافية

مايو 29, 2009

كتبت أسماء الغول:
قررت المحكمة العسكرية الدائمة في غزة التابعة لقضاء الأمن العام في الحكومة المقالة بغزة، مؤخراً، إعدام المواطن شادي خضر ديب أحمد، ومعه كل من رائد صبري المقوسي وشادي المدهون، وكلاهما خارج قطاع غزة، لعدد من التهم، منها إدانتهم بقتل الصحافيين سليمان العشي ومحمد عبدو في الثالث عشر من أيار العام 2007 بالقرب من مسجد الكتيبة في مدينة غزة.

وترك هذا الحكم الكثير من الصدمة والحزن في قلوب والدة وزوجة وأشقاء وشقيقات شادي أحمد المسجون حاليا في سجن غزة المركزي- أنصار.
(more…)

Advertisements

مواضيعي المنشورة في مدونتي مُنعت من النشر في أكثر من منبر إعلامي، ولكن شبكة أمين أعطتها الفرصة كي تخرج للعلن، ليأخذ هؤلاء الضحايا حقهم، ولو بقراءة قصصهم.

مايو 23, 2009

وهذا الموضوع الذي يتحدث عن عائلتي عبيد وأبو هربيد مُنع من النشر شهر فبراير من العام الماضي، واليوم هو بين أيديكم يتنفس، مع ملاحظة أن بطليّ الحكاية منذ عامين يعيشان بين الاعتقال والمطاردة حتى يومنا هذا، كذلك موضوع وسيم أبو شهلا ومعاناته مع جهاز الأمن الوقائي في الضفة الغربية، منذ أكثر من أسبوع وأنا أبحث عن مكان يقبل نشره وشرط أن يكون محايداً ومستقلاً..فكانت شبكة أمين هي الخلاص…

…مائة يوم على مطاردة الأمن الداخلي لجمال عبيد وماهر أبو هربيد…عائلتاهما: سرقوا الأمان والفرحة

مايو 22, 2009

كتبت أسماء الغول

اليوم يكتمل مائة يوم على مطاردة أشهر قائدين في حركة فتح بإقليم الشمال جمال عبيد “أبو السعيد” وماهر أبو هربيد “أبو سائد” من قبل عناصر الأمن الداخلي في حكومة غزة المقالة، واليوم أيضاً تكلم أفراد عائلتي عبيد وأبو هربيد لأول مرة للإعلام بعد أشهر طويلة قضوها في صمت وخوف من القوات التي لا تنقطع عن مراقبة منازلهم، وتتربص بهم باحثة عن المطاردين بتهمة أنهما من فتح.

(more…)

في رحلة استضافها مكتب تحقيق الوقائي: وسيم أبو شهلا ذهب للعلاج في رام الله فعاد بساق متعفنة

مايو 21, 2009

كتبت أسماء الغول

حين أنزل العلم الإسرائيلي في العام 2000 بداية الانتفاضة الأولى والتقطت الكاميرات صورته، كان وسيم أبو شهلا لا يزال في التاسعة عشرة من عمره وكان العدو لديه واضحاً، وكان معنى الوطن المحتل أيضا واضحاً، فكل تفكيره دار آنذاك حول كيفية انزل العلم الإسرائيلي عن مستوطنة “نتساريم”، رغم أنه أصيب برصاصتي “دمدم” في ساقه تسببتا له بشلل فيها.

(more…)