من يريد أن يكون مثقفاً رمادياً!!؟

محزن عالم المثقفين في قطاع غزة
محزن استسهال الثقافة لدرحة التجارة بها..
والمحزن أكثر ان تكتشف سذاجتك في التعامل مع المشهد حين تعتقد انه أبيض وأسود ولكنه رمادي بامتياز وزئبقي أكثر مما يتخيله أحد..
وسأنطلق من حكم المفكر جوليان بندا الذي يؤكد أن خيانة المثقفين حقيقة لا مفر منها تاريخياً.
وهنا لن أطلق الاحكام السهلة، ولكن سأتكلم في تابوهات مسكوت عنها في المشهد رغم أن الجميع يعرف أنها تنخر فينا ويجب عرضها للعلن ألم يقل أدونيس :
“المجتمع الذي لا يفكر وينتقد متعدداً، وجهراً، لا يمكن أن يخلق معنى انسانياً عظيماً..انه يعيش خارج المعنى”..
فمثلاً يقيدنا صمتنا وعجزنا الغاضب أمام فلان المبدع الذي يتجسس على فلان بعد أن ابتزه أمن الحكومة فجعله زنانة على اصدقائه الكُتاب، وفلان المثقف الذي نصب لصديقه الفنان فخ فمسكوه متلبسا بالحشيش، وتهمته بالطبع ليست هذه بل هي الابداع، ولكن صديقه الأناني الذي يدعي انه شاعر نصب له فخا في صفقة مع الشيطان كي يطلق سراح نفسه، وهناك المكان الحر الذي جعله مالكه جنة لأصحابه لكنه في الوقت ذاته يسمح لزنانات الامن الداخلي ان تجلس بين اصدقائه ليل نهار، مما يسهل على اعداء الفن الحقيقي تصيد هؤلاء الفنانين ومعرفة اسرارهم، ناهيك عن من أصبح فجأة كاتبا ادبيا، وأضاف كل الصبايا والفتيان المبدعين والمبدعات على بروفايله في الفيس، وكلنا نعرف ماضيه الحركي الاسلامي العنيف والذي لا يزال حاضرا ولكنه متخفياً، وعن ملوك الثقافة الذين يحترفون تحويل فعل الثقافة لمنجم ذهب يجلبون من ورائه مئات آلاف الدولارات، فينظمون أسبوع المسرح وأسبوع الافلام وأسبوع القصيدة.. وأوبريت عربي وآخر هولندي، فيعتقدون أنفسهم الآلهة على الارض ولا يرغبون أحد أن ينتقدهم، وحين يفعل أحد ما مثلي على سبيل المثال لأني متخصصة في الصحافة الثقافية ونقد المشهد، يعتبرونه رداحا كما قال عني أحد مسؤولي مهرجان المسرح، حين سألته لماذا افتتح المهرجان بمسرحية مثل السجرة ضعيفة النص والاخراج، رغم ديكورها الفخم وأهمل مسرحية مثل بنات أفكاري ليس فيها ديكورا رغم روعة محتواها وعمقه، فرد: احنا من وضع الخطة واحنا حريين وبكفيك ردح!!
هل أصبحت الثقافة والفن حكراً على من يدفع أكثر لديكور مسرحيته ويزينها؟، انهم يذكروني ببعض الكتاب وكاتبات السعودية الذين معظمهم/ن يصرفون الآلاف على كتبهم /ن الغالية والاوراق االسميكة والخطوط المذهبة وحين تقرأ الكتاب يصيبك الغثيان من تفاهة محتواه.
كان حلمي الثقافي يشبه اليوتوبيا بامتياز: الثقافة المجانية التي بلا مقابل، ولكن ان تنجر هي الاخرى لساحة التسابق على التمويل، والتوأمة مع مراكز ثقافية تجارية غير مبدعة، ناهيك أننا انشغلنا لمدة ثلاثة أشهر بجمع تبرعات تنقذها من ديون وكمبيالات حملها اياها نصاب محترف كان يتاجر باسم الثقافة.
قلبي موجوع من هذه الحقائق التي وصلت اليها و عرفتها بعد قدومي من سفرتي الأخيرة، وسألت نفسي كثيرا: هل يستحق هؤلاء أن يدافع عنهم أحد، ويكتب ويعرض نفسه للخطر من أجل استمرار ابداعهم، وكتبت العبارة على الفيس بوك وكنت بالفعل محتارة ولكن أحد الاصدقاء الرائعين كتب لي :”أنتِ تدافعين عن حق،
بغض النظر عمّا إذا كان ضحية انتهاك هذا الحق يستحق الدفاع عنه أم لا. في النهاية أنتِ لم تدافعي عنه، بل دافعتِ عن حقه في حرية الإدلاء برأيه”.
أعرف أني من المشهد، وأعرف أن لي نزقي المقرف أنا الأخرى، ولكني احباطي من جميع هؤلاء المثقفين الذين معظمهم أصدقاء مقربين جعلني أشعر أني يجب أن ابتعد، وأنعزل وأشفي نفسي من خياناتهم لبعضهم بعضا ومن غرورهم، كي لا يصبني الغرور والمرض ذاته، وكذلك يجب أن أتفرغ للفعل الابداعي الحقيقي كما يجب أن نفعل كلنا ذلك فالتقاء المثقف بالمثقف ليل نهار، ليس هو الفعل الابداعي ابدا..
فكان يجب ان اعمل ستوووووووووووووووووووووووووووووب..قبل أن تخرب روحي واصبح مثقفة رمادية..
أريد أن أشكر ذلك الشخص “أحد مسؤولي مهرجان المسرح” فحين اتهمني بالردح أمام كل ذلك الجمهور أيقظ عقلي على مدى تجارية وأنانية المشهد وزيفه..
وأهم شيء على تفاهة ما أعتبره يستحق بقائي في غزة..فعزلتي هذه سيتبعها سفر طويل..

Advertisements

23 تعليق to “من يريد أن يكون مثقفاً رمادياً!!؟”

  1. Shbbk | شبِّك Says:

    من يريد أن يكون مثقفاً رمادياً!!؟…

    محزن عالم المثقفين في قطاع غزة محزن استسهال الثقافة والتجارة بها.. والمحزن أكثر ان تكتشف سذاجتك في التعامل مع المشهد حين تعتقد انه أبيض وأسود ولكنه رمادي بامتياز ومعقد أكثر مما يتخيله أحد.. وسأنطلق من عبارة قالها أحدهم:”المثقف الأكثر خيانة، لأنه …

  2. asaad saf Says:

    لحظة المكاشفة والبوح هذه ، كانت مطلوبة وكنتُ أرغبها
    جميل جدًا أن تكوني أنتِ

  3. Rami Aman Says:

    مقالة رائعة جدا ايتها الأسماء الغول :)،،استمري في اكتشافك لهذه الحقائق ووصالي بحثك عن الحلول سوف تصلي لها عاجلا ام اجلا،،ثقي تماما أن الاجهزة الامنية في غزة وكذلك في الضفة أيضا يهمها ان يبقى الشعب في جهل ،،ويتسلل اليه الرعب ان سمع اسم من تلك الاجهزة،،الانقسام تفشى بين الأصدقاء والعائلات وليس الكتاب والمثقفين فقط،،فالخيانة لم تعد فقط وجهة نظر بل اصبحت تمثل تحقيق المصلحة الشخصية للتخلص من الزميل بدافع الغيرة او الحقد،،لا تستسلمي يا اسماء فهم يريدون ذلك وان استسلمتي لن ياتي اليوم الذي فيه سيفخر ناصر بأمه..

  4. بعيد قليلا Says:

    إنهم يقذفون بك في النار…
    إنهم يقذفون بك ويصفقون لك..
    لا تصدقي زغاريدهم ولا تصفيقهم, وصدقي حدسك وحدك
    الصواب نسبي والخطأ نسبي
    لذالك لا تحملي نفسك وزر الدنيا كلها

  5. اعتماد Says:

    لست ادري يا اسماء متى ادركتي هذه الحقيقة فهي موجودة وواضحة منذ زمن طويل ولا اعتقد انكي كنت بحاجة لمثل هذا الرد كي تتخذي موقفك هذا وتقومي بالكتابة عن الموضوع
    نحن ندعي الثقافة ونجمل انفسنا بالالقاب معتقدين انها ستحمينا من كشف الحقيقة العارية اصلا معك حق في كل ما ذكرتية واشد على يدك ……………وسلمك الله من ادعياء الثقافة في بلد اصبح الزيف لها عنوان ووالقهر لها قانون
    تحياتي لكي

  6. Anna Maher Says:

    كلّ شيء في هذا الزمن أصبح قابلاً للمتاجرة به .
    آسف أن للثقافة في العالم العربي عالمها الموبوء، لا شك أنك عندما تندمجين فيه سيصيبك الألم والقرف.
    الحياة مقامرة، وللحرية معركة مؤلمة لنا جميعاً، حتى في الضفة.

    ديري بالك على روحك

  7. naseem elrroh Says:

    في هذه الجغرافيا ( غزة) الذي كانت ذات يوم تشبه الراحة إلى حدّ بعيد، بلد «البحر» و الأمواج والزبد التي صارت تموج فينا بلد الطفولة والذكريات الحميمة البلد التي لا نستطيع أن نتركها للجهل والعماء … وبعد ما أود قوله أنه لا ثقافة مع إطمئنان أو سكون أو تصالح فكل الحالات التي باحت بها روحك المثقلة بالفزع والهموم الواقعية من هؤلاء المذكورين الزنانة والزائف والطاعن في الخصر و المتثاقف والكذاب، كل هذه التحولات هي حالات الإنسان و تغيراته التي يجب أن تستوعبيها عن آخرها كما تودي أنت أن يستوعبك الآخرون .فلا يوجد «تطهّر» (بالمعنى الإغريقي) من السياسي و الأيديولوجي عبر تفكيكه وانتقاده والتهكم منه طويلاً، فيجب أن تكون هناك منطقة وسطى لتلاقي الإنسان بالإنسان مهما إختلفت أيدلوجيته أو حالته الفكرية و السياسية … في الحقيقة أنت هادئة وجميلة يا أسماء و ما أريده لك ومنك هو وضوح أكثر في استيعابك للآخر حتى تكون الحالة التي نحياها جميعا صحية إلى حد ما على الأقل على الصعيد الشخصي، فالوضوح يا أسماء هو خيط الروح التي تصعد بنا نحو السماء و تهبط بنا مطمئنين إلى قرارة أنفسنا، و القطيعة هي تشيؤ للروح وحصر و مصادرة لا تنبغي لأناقتك الروحية و معانيك الجميلة التي تقاتلين من اجلها.
    مودتي العميقة وشوقي لروحك القديمة.

  8. فنان Says:

    بس بدون سفر طويل أسومة …. وزي ما في عاطل في منيح – في أسود وفي أبيض …. ولا يوجد ملائكة على الأرض … والعدل فقط موجود في السماء

  9. naseem elrroh Says:

    السيدة أسماء:
    الإرتكاس = قهر للذات حول تطلعها للخروج من الإنطواء والسوداوية التي تغرق الروح في عللها … الخروج يا أسماء هو سبيل العارفين ، و الصدمات يا عزيزتي تجعلك تحددي معالم محيطك أكثر فلا أن تفري إلى ذاتك و تلوحي بالسفر و العزلة ووووو كثير من القرارات المعقدة( انت حرة) لكن هذا هو منطق رد الفعل و هو لا يتساوي مع روحك الطاهرة، لذا إخرجي و تعانقي كل يوم مع الريح عيشي متعة الحياة مع الأصدقاء الجميلون تلاقي معهم فإن في اللقاء شفاء من قرحة الوحدة و العزلة التي باتت تقرفنا إلى حد القرف…

    يا أسماء انا أتحدث بصيغة العارف فقط لاني أعرفك جداً انك لست تلك البنت المهزوزة او الضعيفة أنت تجاوزت ما هو أصعب من ذلك لذا تحرري من عقدة الإتهام المتبادل والملاحقة تصالحي مع الواقع …. لأنه واقع وإذهبي يوم الإثنين بقوة للصورة الفنية في قصيدة النثر وأديري لقاءك الخامس بدون تحفظات فلا أحد يملك المكان ولا الزمان … و في الحقيقة هناك الكثير ممن سيسعدوا بلقاءك.

    روحك طاهرة
    فإحذري حواف الغيوم

  10. Prog4rammer Says:

    هل أصبحت الثقافة والفن حكراً على من يدفع أكثر لديكور مسرحيته ويزينها؟،

    بالفعل هكذا اصبحت التقافه اليوم ديكور وزينه والمصيبه ان الانسان الي يسمي نفسه متقف وراء كل هذا لا يستحق نصف كلمه مثقف .. التقافه في ووطننا العربي تكاد معدومه وليس لها اصلا اصبح من وجود افقترنا الي الاعوام والسنين السابقه الي حملت الاف وكنوز من المتقفين ..

    انتي تتدافعين عن الحقيقه وهذا قليل في وقتنا الحاضر بس اين ولمن !! اعتقد انه وقت غاب فيه الدفاع عن الحقيقه انهم القليليون في ذالك 🙂

  11. آرثر Says:

    أتمنى أن يكون سفرك سفرا مجازيا..
    كيف يمكن للشخص أن يقف على ذات المسافة من كل الأنوات المحيطة به حتى من أناه الخاصة..؟
    هذه موهبة يمتلكها الأنبياء…وبعض الشعراء “وقت الكتابة , ووقت ممارسة الإبداع”..
    عندها يرق الكلام داخل الروح ..فنسمع نضبا داخل عروق الرخام..
    معادل هذا ..هو الحب..
    فلنطرق باب الحب..لا أعتقد أنه سيخيب قلوبنا المجهدة
    إنه دائما يقول إلي يا حاملي الأعباء
    وكأنه يسوع
    كفانا صلبا لذاتنا على خشب الثقافة
    ولنذهب إلى نصوصنا.. إلى ذاواتنا والذوات المحيطة بنا بشيء من الحب والعدل والرقة
    خففي من نزقك ومن حرقتك واشغلي نفسك بترقيق قلبك ذلك خير لك

  12. dantella Says:

    أعتقد ان بامكانك تحسس مكان الصفعة
    الأمور تبدو أفضل الآن

  13. عبدالله الكباريتي Says:

    اسماء
    انتي بجد خرافية
    ياريت كل الاصدقاء متلك بيحكو وما بيخافو
    علي فكرة انا بجد معجب بقلمك
    بتمني تكوني سعيدة وبخير ديما
    ونصيحة
    دوسي وما تخافي حدا ، كوني اسماء الي بنعرفها ديماً بقوتها وجراءتها
    محبتي

  14. رامي مراد Says:

    اسف واسف واسف لاني لم اقرأ هذه الكلمات الا متاخرا لاني اعتقد انها تستحق الرد عليها اسماء تلك الصديقة التي اكن لها احتراما ومكانة خاصة لكني اختلفت معها كثيرا بعد ان حاكمت المشهد بناء على موقف فلسنا ملائكة لكل منا هفواته لكن تكبير الهفوات وت…صغير الحسنات يؤدي بالضرورة الى نتيجة خاطئة للاسف تكون معروفة مسبقا محاكمتك يا اسماء ليست موضوعية بالقدر الكافي رغم صحة تفاصيلها لكنك ركزت هنا على النصف الفارغ من الكأس وتجاهلت ان من هؤلاء من يتحدث ويعلي صوته فليسمع كلماته الامن وغيرهم فلن يضير الزنانة ان تستمع لصوت مختلف وللحق ضريبته اما الرمادي والابيض والاسود فالامور يا صديقتي نسبية فليس هناك ابيضا خالصا ولا اسودا خالصا والا لكنا في عالم المثاليات ولا اظن انك تؤمني بالمثاليات احب انتقادك وثوريتك واكره ان تنسحبي من المكان فكما قال عظيما منا على الارض ما يستحق الحياة

  15. مقلوبة Says:

    فيه ناس يبعت الله لا تقلقي… انتي ليش مش مبسوطة.. الشجرة المثمرة يقذفها الناس..

    http://maglouba.wordpress.com/

  16. مقلوبة Says:

    http://maglouba.wordpress.com/

  17. moH.Sham Says:

    الكلام الي حكيتي يا اسماء جميل لو كان القصد من الكلام غير الي ابتقصدي. واذاعه الحقيقه ليس إنجازا عندما تدور و تطرح و تنتقد و يلعن اقطاب فسادها كل يوم! -اتصور ان الانجاز بعد ذلك ان يكون الفعل.
    الاهم هو ان الا يتحدث عن الرماد و اثقافه من هو في الاصل لم يصنف بعد من انصاف المثقفين أو ان يكون نفسه جماعهاً للرماد. ليس الثقافه ان تلعن النصف الفارغ دون ان تعرج علي القطره التي في القاع, بالتحديد اذا ايقنا ان هذه القطره هي القره الوحيده التي سمح لها بالنزول في هذا الكأس, ام ان دور المثقف لو ان يشكو و ينوح و يعول مثل العامه! لذا نقول مثقفا. ام ان الثقافه هي الرداء الذي نغطي بها عقد نقصنا و عيوبنا التي لم نقدر علي حلها مخلوطهً بكثير من الانفتاح و نفلاش!! حتي يتقبل الاخرين شكلنا الخارجي و يأتي المضمون كتحصيل حاصل بعد الانفتاح و التحرر المظهر الجميل و اللغه “ولا شو حكي منو مزبوط”
    ام اننا لم نبلغ الوعي الكافي لتفرق بين النقد و الانتقاد, ام هو انعدام المنافسه في المجال الذي اعمل فيه انظر لنفسي انني الافضل -قد لا نكون الافضل بل نحنو الوحيدون.

    ام نخشي من الحديث امام الجميع حتى لا تحرق باقي الاورق و نكتفيي بالحديث امام من لملموا معنا عبار اوراقنا المحروقه فهو يقبلون بنا كما نحن.

    ام هو الظهور بنظر المتمرد المتحرر المنقلب علي المجتمع
    اتصور ان هذه العمليه برمتها هروب للأمام

    اعلم انكِ ستحذفينه لكني اتحدث لمن يعلم ما تعني حريه التعبير!!!

  18. asmagaza Says:

    ليش يعني ححذفه؟ انت شكلك ما بتعرفني…
    كلامك رائع حتى لو كان مبطن…!!
    محبتي
    اسماء

  19. باسل Says:

    ثمة من يستحقون البقاء .. انهم هناك في الأعمق .

    تكادي تشعرين ان حبرك لم يخلق الا لرسم الوان مشاعلهم.

  20. ثائر الوطن Says:

    يا قلب بكفي أوجااع ماتخليني أشد شعري يا عزيزتي …. هؤلاء لا يقدمون لا مسرح ولاثقافة

    هؤلاء يقدمون فضائح ومهازل ويستخفون بعقولنا بمهرجانتهم المشبوهة الي كل تمويلها معروف مصدره

    حقيقة مؤلمة مررت بها حيث أنني فنان مسرحي اعشق المسرح وعندي فرقة جميلة جدا

    توجهت لاحدي القائمين علي هذه المهرجانات وعرضت عليه فكرة المشاركة فعندما سمع باسم الفرقة وطبعا اسمها مش نكرة او عار والله اسمها فرقة وطن ياجماعة

    بس عشان اسمها وطن وبتطرح نصوص وطنية ووقتها طرحت عليهم نص من احدي قصص غسان كنفاني

    كان الرد انه خارج تغطيتنا وخارج منظومتنا …. عجيب الامر غريب

    طيب شو الثقافة الي بتنشروها وسط شعب منكوب شعب ملعون ابو والده هل اصبحت الثقافة الاجنبية والنصوص الاجنبية هي الحل الوحيد

    اما احنا صرنا شعب مو ناقصه غير ثقافة اجنبية ونصوص لامضمون لها ولا حتي جمال فني

    فيا اسماء الامر ليس بالغريب إلا من احتكر عقول قلة من هذا الشعب وادعي انه مناضل

    السؤال الذي اطرحه هل كثير ان تكون نصوصنا المسرحية تجسد معالم وطنا هل عيب ان نبرز قادتنا ومثقفينا ورواد العمل الثقافي والوطني باعمال تليق بهم

    ام ذلك لا يلبي طموهم ولا يزيد من غلة دولاراتهم وسياراتهم الفارغة

    اما ان للمعذبين علي هذه الارض ان تكون لهم كلمة اما لنا ان نصرخ بوجه هذه الحثالة ونقول لهم

    كفاكم عبثا بثقافتنا وتشويها لتاريخنا

    اما بالنسبة لكي اسماء حين قيل لكي كفاكي ردح

    فقولي لهم كما قالو لناجي العلي

    ان اسكتو صوتي حتي لا انقدكم فوقتها ساتعلم لغة الاشارة لكي اعذبكم

    للتذكير فقط حين تم تهديد ناجي العلي من قبل منظمة التحرير علي رسوماته ونقده له وتم
    تهديده بقطع اصابعه

    قال …. حتي لو قطعتو اصابع يدي سارسم باصابع رجلي

    ونحن نقول لهم حتي لو اخمتدم صوتنا فهناك بدائل كثيرة

    تحياتي

  21. تجمع المدونين الفلسطينيين Says:

    من يريد أن يكون مثقفاً رمادياً!!؟…

    محزن عالم المثقفين في قطاع غزة محزن استسهال الثقافة لدرحة التجارة بها.. والمحزن أكثر ان تكتشف سذاجتك في التعامل مع المشهد حين تعتقد انه أبيض وأسود ولكنه رمادي بامتياز وزئبقي أكثر مما يتخيله أحد.. وسأنطلق من حكم المفكر جوليان بندا الذي يؤكد أن خيانة الم…

  22. فنان مسرحي Says:

    فعلا والله مسرحية بنات افكاري من اروع ما تم تقديمه في مهرجان المسرح و هذا بلا مجاملة لكن من الصعب جدا ان يقولون هذا و السبب ان من قدم مسرحية بنات افكاري هم من فنانين رفح و هم جمعية المتحدين الثقافية الاجتماعية و هذا الجمعية الغنية عن التعريف لانها قدمت الكتير من الاعمال المسرحية

  23. اياد محمود Says:

    سابدا تعليقي من كلمتك ( حين سألته لماذا افتتح المهرجان بمسرحية مثل السجرة ضعيفة النص والاخراج، رغم ديكورها الفخم وأهمل مسرحية مثل بنات أفكاري ليس فيها ديكورا رغم روعة محتواها وعمقه، )
    اختي العزيزة / اسمــاء الغــول
    لا يهمني لجان تحكيم ولا يهمني ادارة مهرجان المسرح فكلماتك هذه بالنسبة لي هي وسام شرف وهي شهادة لا يستهان بها للاخوة في جمعية المتحدين و العاملين في مسرحية بنات افكاري اشكرك جزيل الشكر علي هذه الشهادة الرائعة و اتمني ان تحضري لنا اعمال اخري و نرغب بالتواصل معك
    اخوك / اياد محمود
    مخرج و ممثل مسرحي

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s


%d مدونون معجبون بهذه: