مسلسلات رمضان..عرض ازياء وخلع حجاب وكبة نية

أستغرب من سخافة المحتوى الدرامي الرمضاني هذا العام، فيا قلبي لا تحزن من الخليجي المأساوي، والسوري الفارغ، والمصري الممجوج، والتركي البعيد عنا، لا يوجد ما يستحق بالفعل ان تضيع وقتك من أجله، ويجب أن أعترف أن الاسبوع الأول من رمضان جلست أمام التلفاز وتابعت كل شيء كي أكتب عنه، وهذا ما أفعله عادة في كل رمضان لأسجل انطباعاتي لجريدة الأيام، وهذا الرمضان سأسجلها في مدونتي لأقول التالي:
مسلسل عايزة أتجوز: ترتكب هند صبري حماقة لن تغتفر في مسيرتها المهنية ما بقيت على قيد التمثيل، إذ لا يمكن لهذه الممثلة التونسية التي عرفت بأدائها القوي وذكائها في اختيار أدوراها ان تقبل بهذا الدور الضعيف التافه الذي يصور المرأة تلهث وراء الرجل ووراء العريس دون كرامة، وباذلال مهين، وانا اعتقد ان المراة الشعبية عادة عدوة المراة لكن ان تكون عدوة المرأة هي ممثلة كهند صبري وكاتبة مدونة اسمها غادة عبد العال والمصيبة أن مدونتها تحولت الى كتاب ثم الى هذا المسلسل، فهذ امر بالفعل محزن ومؤذي لمسيرة التحرر ليس فقط في تونس ومصر بل بكل العالم العربي، فهند صبري تؤكد ان المراة لا تعتبر انسان عاقل وصحي الا بهذا الرجل والزوج، ناهيك ان أداء هند صبري الكوميدي ضعيف جدا وذاتها الحركات وتعابير وجهها تتكرر في محاولة لاخراج تلك الكوميدية من داخلها لكنها فشلت فشلا ذريعا، وباختصار رسالة المسلسل تقول: يا عالم المرأة هي أساس البلاء والكيد والغيرة والحسد والسخافات والخزعبلات التي من المفترض تجاوزناها منذ زمن..عيب يا هند صبري..هل خدعتك اموال ابن عادل الامام الذي اخرج وانتج المسلسل..؟!
زهرة وازواجها الخمسة: حين قلت يوماً ان الممثلين اسرع الناس إلى التدين والارتداد عنه، لانهم غير مثقفين ولا ينتمون للفكر بصلة، لم أكن مخطئة، وهذا ما يثبته حسن يوسف الذي قاد مع زوجته شمس البارودي هداية الممثلين والممثلات في التسعينات، ولبست زوجته النقاب وعضا أصابع الندم، ليصدمنا اليوم حين نجد هذا الشيخ في المسلسل يسيل لعابه على جسد غادة عبد الرازق بسوقية متكررة في الاعمال المصرية، وهو يقدم نموذج الشيخ المزواج الفاسد الذي يعمل بالمخدارات، هل أصابه فقر في آخر حياته ما أدى به إلى قبول هذا الدور الذي فيه ما اعتبره هو حرام في زمن سابق من اللمس والحس والكشف..ليش يا شيخ؟ رغم اني لا انكر سعادتي انه قدم نموذج المتدين الذي يتخفى وراء الدين، والذي نحتاج إلى كشفه في حياتنا كثيرا، ولكن أن يؤديه حسن يوسف اليس هذا غريباً؟، ولن اقول لكم عن ضحالة دور غادة عبد الرازق التي يموت الرجال تحت رجليها لجمالها، ولكن لا ادري اين هو هذا الجمال؟ قولوا لي..هل استعراض الأزياء المكشوفة والبلدي والمزركشة والحلقان الضخمة هذا هو الجمال؟، ام وجهها المصبوغ بكل الألوان؟ أين ذاك الجمال الطبيعي الذي مثلت فيه اول ادوارها في نعمة الله بالحج متولي بابسط الجلابيات؟..هل المسلسل معمول لارضاء نرجسية الانثى داخل غادة عبد الرازق التي هي في حياتها العادية متعددة الازواج وهذا شيء لا يعيب، ولكن العيب أن تعيد هي وكريمة مختار ثقافة ان ظل راجل ولا ظل حيطة، وان تحقق ثروتها من وراء الأزواج الرجال، وتستمر في تعدد أزواجها دون مبررات قوية، مسلسل لا يوجد به قصة سوى انها تتزوج، وترُضي انوثتها ومغرمة في سماع لهاث من حولها، ألم يقل لها أحد يا سادة ان تعمل رجييم علشان تلبق عليها الملابس لانها بالفعل ضخمة ودبة، مستعدة اعطيها وصفة الرجييم تبعتي هههههههههه
ذاكرة الجسد: اجمل المسلسلات بالفعل، انه حديث للروح، ليس فقط بسبب أنه عن رواية احلام ولا بسبب الممثلة المغاربية الرائعة التي تلعب دور البطولة، وليس بسبب جمال سليمان الذي ارجع لنفسه وقاره بعد الحمى المصرية التي أصابته في الرمضانات الماضية، وليس بسبب نجدت انزور الذي اخيرا خرج من مسلسلات الغرف والبيوت، الى مسلسلات المشاهد الخارجية الحقيقية فكانت باريس وسوريا والشوارع القديمة، وساحات الحرب والجبال، بل لأنه مسلسلا حقيقيا وشفافا، لا يلعب على التناقضات، بل يلعب على الحياة والحب، بتناسق جميل، وسيناريو رائع اعدته ريم حنا كذلك هي من كتبت شارة المسلسل الخلابة، ومأخذي الوحيد عليه أنه يركز على فترة الستينات والسبعينات وذاك الزمن الكلاسيكي الذي زهقناه في الكتب والمدارس ومن حديث الاباء والاجداد، وصار وضعه مرة اخرى في مسلسل كبير، شيء ليس بمحله، وبطلع الروح حتى لو كان ضمن سردية جميلة..وهنا يجب ان اكتب رأي صديقتي اباء التي تابعته ثم تركته لانه على حد رأيها :”صراحة بحسهم بيسمعوا النص أكتر ما بيمثلوا, ما بتحسي في إحساس وتواصل مع الشخصيات، وفي كتير انتقاص من تفاصيل “المميزة أصلاً” للرواية! ”
باب الحارة: حدث ولا حرج: ما في غير الكبة النية وقصص هاي ضرتك وضرتي، وابو شهاب الي مات فجأة، والمرأة الي بتعبد جوزها، والكذب على الناس ومخاطبة عواطفهم في زمن ليس قديم بل عمره ما كان موجود، وحارات صارت فقط للسياحة، وذلك باصرار على حشي عقول الناس وتكرار ممل لحكايات فساد الاحتلال الاجنبي والبطولات المخترعة والابطال الوهميين وشرط ان يجمع بين هؤلاء الابطال جميعا حبهم للاكل واهانتهم للنساء..
شيخ العرب همام: كأننا كنا محتاجين أن يرجعنا يحيى الفخراني لزمن الجواري وما ملكت ايمانكم، الا ترى ما يكفي من الجواري في العصر الحالي كي ترجعنا الى عصر الحريم، وشرط يا جماعة ان كل هؤلاء الحريم يعشقن يحيى الفخراني وبموتوا في دباديبه، يبدو أن الممثل منذ ليالي الحليمة لا يستوعب أنه كبر بالسن، لذلك كان يلزمه مسلسل كي يتأكد انه مرغوب كرجل، ورأيي هذا لا يناقض أنه يقوم بدوره ببراعة خاصة حين يبهدل نسوانه كأنهن طفلات!!..أستغرب كيف هؤلاء المثقفين والمثقفات -أفترض ذلك- يقبلون بتوجيه كل تلك الاهانات للمرأة وحقوقها ..ويعيدوا للذاكرة مرارا وتكرار زمن افلام الابيض والاسود الي فيه المراة لما تنضرب كف بتصحى وبتفوق..
ولا استطيع أن أغفل الممثلة صابرين “زوجة الشيخ همام الاولى” والتي ارتدت الحجاب لسنين طويلة، والآن تخلعه وتقول للعالم انها لم تخلعه بل هي ارتدت باروكة..هههه، ايش يعني، متى هدول الممثلين والممثلات حيصيروا يقرأوا ويفكروا؟؟، يا صابرين وحسن يوسف وكل التائبين والتائبات وغيرها البسوا واشلحوا على كفيفكم وكيفكن بس بطلوا اضحكوا على الناس، وتعتبروهم ما الهم عقل..
ومتفرقات عن مسلسلات أخرى هامشية:
مسلسل ليلى علوي: جميل فيه أنها تلعب دور كابتن رياضة وتحاول اثبات شخصيتها رغم كل المحاولات للتقليل من قيمتها، ولكني اعتب عليها تقليد الافلام الاجنبية في موضوع المدربين والنصائح، اضافة الى مشاجرات كثيرة وخناقات ليس لها لزوم، واحيانا اتابعه فقط كي أرى عابد فهد ..
يسرا: لا تزال مصرة على مسلسلات الكشف عن فساد، واما تكون محامية وشرطية او صحافية، شكلها لسة مغرمة بتقليد جوليا روبرتس، لكن الفارق ان جوليا تعرف اهمية ان يكون للشخصية عيوب لكن يسرا تحب ان تكون ملاك شفاف وكل الناس ظالمين الها، كذلك جوليا ليس لها لازمة مهنية اسمها سامي العدل..هههه
جمانا مراد: جمانا تذكرني بالجمال السوري الذي دمرته عمليات التجميل، فكنا بالاول نسخر من الممثلات الخليجيات والمصريات وما يفعلنه في وجوههن واجسادهن من عمليات التجميل، ولكن الان جاء الدور على الجمال السوري الذي اصابته السمنة والكثير من عمليات الشفط والشد وتصغير الانف، ورفع الجفون، كما هو واضح في وجه جمانا مراد، وهي تقدم في رمضان الحالي مسلسل بوليسي ضعيف وغير مقنع بتاتا، فهي استنسزفت نفسها وفرغ البئر.
وعلى ذكر فراغ البئر، فهذا تعبير لإيزابيل الليندي التي تقوله حين لا تستطيع ان تكتب، وقد تركت انا التلفاز ومسلسلات رمضان ورجعت لكتابها الرائع “حصيلة الايام”، ولاندريه مالرو، ومارتن اسلن، وفاطمة المرنيسي

ووداعا لدراما رمضان ومسلسلاته

وبصراحة قبل ان أنسى يقولون أن مسلسل الجماعة ممتاز، ولكني لم أحضره وكذلك لي اصدقاء مدحوا مسلسل ضيعة ضايعة ولم اره ايضا ولكني اثق برأيهم جميعا..وهناك مسلسلات أخرى لا تزال معلقة في عقلي ولم أحضرها  ولن أفعل بسبب حكم الوقت والمزاج وهي: كليوبترا، وما ملكت ايمانكم، ووراء الشمس، والقعقاع..وغيرها

أنتظر تعليقاتكم

Advertisements

35 تعليق to “مسلسلات رمضان..عرض ازياء وخلع حجاب وكبة نية”

  1. Shbbk | شبك Says:

    مسلسلات رمضان..عرض ازياء وخلع حجاب وكبة نية…

    أستغرب من سخافة المحتوى الدرامي الرمضاني هذا العام، فيا قلبي لا تحزن من الخليجي المأساوي، والسوري الفارغ، والمصري الممجوج، والتركي البعيد عنا، لا يوجد ما يستحق بالفعل ان تضيع وقتك من أجله، ويجب أن أعترف أن الاسبوع الأول من رمضان جلست أمام التلفاز وتابع…

  2. محمد يوسف حسنة Says:

    طيب شو بخصوص سلاف فواخرجى ومسلسل كليوبترا؟

  3. تهاني Says:

    عن جد يعني قرف مش طبيييييييييييييعي والله ايدي ما بتنمد ع الريموت ابدا لا ليل ولا نهار انا الي هيك من حوالي 3 او 4 سنوات لأنه مش شايفة شي يستاهل انه اقعد عليه ساعات عكس اختي اللي كانت رمضان اللي فات عاملة جدول للمسلسلات وحافظة كل موعد وبتقطق وحدة تلو الأخرى
    رمضان هدا ما فكرت انه اتابع غير ذاكرة الجسد فقط لأنه الرواية تستاهل انه حد يتابعها
    برااااااااافو اسووووووووووووم على هيك رأي لأنه رأينا بجد هو رأيك

  4. Eng.A.S.M Says:

    بصراحة تدوينة رائعة ، اجملتي فيها القهر اللي بنعاني منه في وجود هيك دراما اصبحت فعلاً هابطة ..

    وصفك لمسلسل زهرة منطقي جداً ، اجد المسلسل في جميع حلقاته يدور عن جمال زهرة اللامعقول وتأثيره على الرجال فأصبحوا يلهثون ورائها كالكلاب المسعورة ، وبدلاً من الحاج متولي ، اتتنا زهرة بازواجها الخمسة ، لتعكس المعادلة ، الغريب في الامر المبالغة في وصف جمالها المصطنع ، لدرجة ان بنات ضررها قد اعادوا كلمة انتي “حلوة اوي” اكتر من خمس مرات في نفس المشهد ، وهي عدوة امهاتهم اللدودة ، والاكثر غرابة اني اجد جمالها فاسد لكثرة زركشاتها والالوان التي تصبغ وجهها ، ولا اظن هذا الجمال كله طبيعي ، فعمليات التجميل لا بد وان لها يد في الموضوع ..

    اما بخصوص باب الحارة ، فحدثي ولا حرج “استهبال رسمي” حين بحثت عن سبب موت ابو شهاب ، كان عدم رضوخه لشروط المخرج بعدم عقد اي اعلانات تجارية اعتماداً على شخصيته في باب الحارة وغيرها من الامور الكثير ، بالمعنى الاصح ، اي واحد عقله ما بيجي على عقل المنتج القصة كلها بتتغير لحتى يطير دوره ، والادهى من ذلك ان احداث المسلسل قبل حلقة اليوم كانت كلها ، طلاق وزواج وشو طبختي وشو نفختي ، وابن عمي وبنت عمي ، هذه الامور وغيرها اجدها فقط لكسب الوقت ، واجد من الخطأ تكديس المشاهد الساخنة كلها في الحلقة الاخيرة ، الحلقات حتى الان خالية تماماً من الاحداث المهمة ، واجد المسلسل اصبح اتفه من المعتاد ..

    سأتكلم عن بقعة ضوء الجزء السابع ، بصراحة قد لا اجد كلمات كافية تصف هذه المسلسل ، دراما واقعية حية مباشرة قصيرة موجهة بعمق وبساطة في نفس الوقت ، تصيب اهدافها وتدمرها ، وتعرض الافكار بطريقة لم اعهدها في اي دراما سورية اخرى ، مشاهدة المسلسل متعة ما بعدها متعة ، فهو يعالج قضايا سياسية واقتصادية حياتية واجتماعية بكوميديا ساخرة وقصيرة ، فجميع الاحداث ساخنة هنا ، ولن نحتاج ان ننتظر 30 حلقة لمشاهد حدث واحد ساخن كما في غيره من المسلسلات ، والاهم كما ذكرت انه هادف ..

    مسلسل العار : بصراحة اكتر من رائع ، اداء رائع ، واحداث اروع ، والاهم من كل ذلك انه يعالج قضايا هامة في حياة الفرد والمجتمع ، ويعرضها في قالب شيق ، يدفع الشخص للمتابعة اول بأول ، حتى وان كانت تشوبه بعض الشوائب ..

    ضيعة ضايعة : كوميديا ما بعدها كوميديا ، عند مشاهدته ، لا استطيع ان امسك نفسي عن الضحك ، كوميديا ممزوجة بواقع ، تعرض قضايا يصعب عرضها بشكل مباشر ..

    الكبير أوي : كوميديا بحتة ، حتى وان كان الدور الذي قدمه احمد مكي تافه بعض الشيء ، الا ان المسلسل لا بأس به من ناحية كوميدية ..

    اشكرك على المقال الرائع

    تنبيه على الهامش / لعل اكثر ما يمغص في هذا الرمضان ، الحاجة لمشاهدة دعايات مدتها قد تتجاوز احياناً مدة المسلسل ، والادهى من ذلك ان كل دعاية تعاد مرتين في نفس الفترة الدعاية وحين يأتي اشعار بعودة المسلسل يتم عرض جميع الدعايات بشكل سريع لمدة خمس ثواني لكل دعاية على الرغم من عرض كل دعاية منهم مرتين في نفس الفترة ، انو عنجد “يخرب بيتهم” ..

  5. asmagaza Says:

    مداخلة اكثر من ممتازة يا باش مهندس
    مفيدة وثرية وذكية
    أشكرك
    ويا محمد حسنة..ما حضرت كليوبترا مع الأسف..يا ريت تكتب لنا رأيك فيه؟
    ويا تهاني..رمضان هذا السنة صعب من كل النواحي..كل شيء فيه حزين وجاف..

  6. nihal Says:

    أسمى ونسيتي الأهم من كل إالي ذكرتي أنا القدس مغقووول ما تبعتي ؟!!! صرااااحة بجنن ولأول مرة بعجبني فاااروق الفيشاوي بدور بمثله بس هاااي عبيير صبري( ضميها لقائمة حسن يوسف ولسة القائمة رح إطوول )المهم إختيارها غلط بس أنا إلي سمعته إنو هي إترجت المخرج طبعا هادا الكلام منقول عن لسانها في لقاء عالراديو إنها تشارك بالمسلسل

    وصراحة أفضل ممثل بالعالم العربي من وجهة نظري بسام كوسا و أفضل ممثلة في رمضان صبا مبارك أكتر من رااائعة بس هادي المداخلة
    والمقال رائغ زي ما عودتينا

  7. رامي مراد Says:

    مرة فكرت انو اتابع مسلسل باب الحارة فشوفت مشهد كانو قلي روح قوم شو بتعمل تخيلو يا جماعة زوج بوران ابصر شو اسمو زوج بوران بنت ابو عصام قال كيف لانو بنتو صارت صبية ولساتها عشر او 11 سنة قال اكتملت وعلى حد تعبيرو استوت فبلش بدو يزوجها وعقولو يسترها ولا لما عصام بدو يتزوج الثالثة كان خالو رافض فالشيخ عبد العليم قال حرام ترفض يا ابصر شو اسمو هاد حقو والشرع حللو اربعة فراح يخطبلو بنت ابو النار بعدين ابو النار قال مو انا يلي بياخد راي حريمو خلص اعطيتك يا عصام يعني اعطيتك كانو بيهدي مزهرية ولا طقم صحون وحتى مسلسل بابا نور يلي قالو انو ممكن يكون منيح للاسف مغلوط وفي تشويه كبير

  8. علي اليعقوبي Says:

    لماذا تبدين اندهاشك من مسلسلات لا تليق بشهر رمضان وعن خلع الحجاب وعن الكبة النية؟ اليست هذه حرية الفن كما حرية الاعلام التي تطالبين بها؟
    فلكل عمل مشاهديه ومحبيه
    يبدو ان هناك تناقدات في كلامك ..فانت تتحدثين عن ضيق الوقت وعن ردائة المسلسات وتدعين انك تابعتي الحلقات الاولى وكلامك يوحي بأنك منتظمة على متابعة كل الحلقات ولاكثر من اربعة او خمسة مسلسلات
    اعتقد ان هناك تناقد واضح بين فكرك المعهود وما تنظرين له من حرية المرأة والفكر والتحرر فلماذا انتي غاضبة على من تخلت عن حجابها ..وانت اخر من يمكن ان يتكلم عن الحجاب ,فلتخلعه من تخلعه… اليست هذه حرية ايضا؟فتغيير القناعات امر وارد جدا ويدل على تحضر الفكر…
    ارى انك وظفتي من نفسك ناقدة لكل ما هو حولك ..وربما انك تستمتعين بالنقد لمجرد النقد
    ولا انكر انني اتفق معك بنقطة واحد فقط ..ان الفنانين العرب ليسوا على القدر المطلوب من الثقافة

  9. M7MAD Says:

    مُتفق
    مسلسلات إستعراضية ليس أكثر
    بعيدة كل البعد عن أي هدف

    الوحيد الذي أعجبني ، ” وراء الشمس ” من ناحية الفكرة والأداء والإخراج

    مقال حلو

  10. asmagaza Says:

    يا علي اليعقوبي
    شكلك بتقرأ بالشقلوب ياخو
    من تحدث عن اذا كانت تليق بشهر رمضان او لا تليق…انا ليس لي علاقة بالموضوع كعبادة ..انا اتحدث عن موسم درامي رمضاني وفقط…لا تقولني ما لم أقله لمجرد أن لك تجربة سيئة مع غير المحجبات “المحجبات” في الوقت نفسه…فهمت قصدي صح؟..
    القصةالمهمة هي استسخاف هؤلاء الخالعات من الممثلات والتائبين مثل صابرين وحسن يوسف عقل الناس بدعوى الدين والحجاب والرجوع عنه ثم تبرير خلعه..يعني بعملوا الي بدهم اياه وبستغبوا الناس بغطاء الدين..اما عني فبدي اياها تخلعه من الصبح..طبعا!! هذا لا شك فيه..
    وبالنسبة لحضور الحلقات فممكن تعرف كل المسلسل من الحلقة الاولى لانه مسلسل عربي مش اجنبي يعني دراما متكررة من الف سنة وذاتها الحكايات.. وانا بالفعل مرات ما كنت احضر اكثر من حلقتين..واحيانا المح اسلوب الشخصية لدقائق..وتتكون عندي الرؤية النقدية…فأنا بالفعل ناقدة وفقط..وهذا الفرق بيني وبينك..انت ترى ما ترغب وانا ارى ما لا ارغب…
    محبتي
    اسماء

  11. مقلوبة Says:

    على فكرة عجبتي شغلة وحدة وهيا السطر الأخير في الرد على علي اليغقوبي وهيا: “انت ترى ما ترغب وانا ارى ما لا ارغب” وهكذا يصبح الناقد ناقدا..

    النقد هو النظر ( لقيمة الشيء) وإنتي نظرتي لقيمة تكرار ارتداء الحجاب وخلعه، وقيمة هذا الشيء يعني قصدي قيمة تكرار خلعه ولبسه، وطرحك لهذا الشيئ أظهر إلنا إنه هذا الخلع واللبس قد يؤثر على الدين وعلى كل المتدينيين ويؤثر على المتدينات..! مش إنه استخفاف بعقول الناس.. يعني ممكن ينفهم من كلامك بطريقة غير مباشرة وغير مقصودة إنه انتي بتدافعي عن الحجاب وإنه تكرار لبسه وخلعه استخفاف بالمسلمين..!!

    إنتي كان قصدك تقولي يا إما بيلبسو الحجاب وإما بيخلعوه..بدل ما يضحكوا على حالهم..!
    لكن هما لبسوه وخلعوه.. يا أخي بدهم يحرقوا الدنيا وينبسطو ويكونوا حديث الساعة ومين اله عندهم..!

    وانتي بتفكري غيرهم أحسن.. طيب خديجة بن قنة لولا إنه شاشة التلفزيون مش لعب ومسخرة ولو إنها الجزيرة ما بيشوفها حدا، ولا كان لقيتيها خالعة كل اشي.. لانه بعد ما تحجبت بلشت تحط الأحمر والأبرق والتموري والخموري..! وأكيد هيا زهقت وقرفت وتندمت..!

    بدي اضيف شغلة كمان.. باعتقادي إنه الممثلين اللي خلعوا الحجاب ما استخفوا بعقول الناس..ولكن إحنا اللي استخفينا وحنستخف فيهم ونهاجمهم.. لأنه ما بيعرفو شو يعني فكرة ومبدأ.. وكل انسان مثقف ومتعلم أكيد ما حدا بيقدر يستخف بعقله ولا بقدر حدا يستهبلنا لأنه الشعب بحبها كلمه الشعب أقوى وأفهم وأكثر وعي وصاحي كثير.. مش انتي عاملة حركة اصحى واحنا صاحيين يعني لا تقلقي ما حدا بياخذنا لفة في الرمال..

    بالنسبة لموضوع المسلسلات أنا إلي تعليق كبير ولكن بدي اختصر الموضوع بالتعقيب على باب الحارة وأقول إنه أول مرة بحياتي بشوف كاتب السيناريو بيمشي على مزاج المخرج..
    ولذلك أرى إنه كاتب نص باب الحارة فاشل تماما لأنه المخرج مسموح إله يلعب بالنص ويحركه وينقيه ويزينه ويرفع الشوائب.. بس مش يقتل بطل الفيلم..اخخخخخخخخخ

    بطلتي تعلقي عندي أجيت انا اعلقلك.. 🙂

  12. asmagaza Says:

    عزيزي مقلوبة
    شكرا لمداخلتك
    انا لست عندي مشكلة مع ارتداء الحجاب وخلعه …فأن ذاتي فعلت ذلك..ولا اعتبره ضحكا على العقول..فأنا أؤمن بما قاله الكاتب الأمريكي:”لا أخجل من حقيقة وصلت اليها حتى لو ناقضت ما قبلها”، لكن ببساطة أتكلم عن اصرار هؤلاء الممثلين والممثلات تبرير جميع أفعالهم باسم الدين، وتأليه أنفسهم وتأليه الناس لهم، انا برأيي اذا أرادت المراة خلع الحجاب واذا ارادت صابرين ذلك فلتكن صريحة ولا تقول انها باروكة بدلا عن الحجاب، وتبرر ذلك ايضاً ياسم الدين، كذلك حسن يوسف يتوقف هو وزوجته عن وعظ الناس، ويقول انه غير رأيه..انا أقصد الصدق مع الناس وليس الاستمرار في الكذب والزيف والتمسح باسم الدين..

  13. الامام Says:

    لا ارى في الموضوع سبب للرد ولكن ساكتب مايجول بخاطري كنوع من التسليه – لا ارى في ماسبق نقد ولكنه مجرد تسليه عابره وصيغه فاتره فتعود شعبنا ومجمل شبابنا على نقد كل شيء بسبب او دون سبب ننقد لمجرد النقد وان كان في بعض ثنيا النقد شيئ من المنطق ولكن مايغرق نقدنا قله فهمنا-ارى اليسار معاديا للدين بسبب وبدون سبب كان الشيوعيون خلقو لينتقدو الاسلام دون سواه من الاديان – ولكن كما قيل الخجوم خير وسيله للدفاع -ولا اارى سببا في ذكر الروايه الثلاثيه لاحلام مستغانمي التي تعتبر اهم عنصر مكون للشباب الانجيئوز في السي في الخاص بهم كانه لم يخلق الله روايه الا هذه الفتاه التي كررت افكارها في ثلاث كتب مختلفه الشكل فهذه الروايه لا تحتوي على فكر بالشكل المروج لها سوى انه روايه جميله لغويا-وانا كشاب مسلم اعزني الله بالاسلام واتمنى ان يعزكم به اتمنى ان ترو الاسلام بصورته الجميله فلا فكر سواه اعطى المراه حقها وصان عفتها وحفظ جمالها ومالها -بدل ان تكون الماجنات العاريات التي تستخدم جسدها لسانا ينطق بحالها فحينها كل ماتقول حقيقه ومنطق وكل شاب ضعيف القلب شديد الشهوة يعبد ماتقول -فهذا مرض منتشر في ارض الجهلاء حيث تكون الكرامه موظئ النسيان-ويكون الجسد سلعه الجوعان

  14. nihal Says:

    “التي تستخدم جسدها لسانا ينطق بحالها”
    أهذا هو الأسلام بصورته الجميلة التي تتحدث عنها..هل الإسلام دين يهتم فقط بالمظاهر ؟؟!!!!
    هل القصة قصة عري أو المشكلة معك مشكلة جسد المرأة؟
    السعودية أفضل بلد على مقياسك كونها لا تجعل الجسد سلعة الجوعان، فهناك المرأة مفروض عليها الحجاب والجلباب والنقاب في بعض المناطق، و بالرغم من هذا، الشباب هناك أقذر من هيك الله ما خلق إلا من رحم ربي .. طب رد علي ليش؟؟!!
    هل أيضاً السبب المرأة وجسدها؟ رغم ان معظمهم يعاني من اتجاهات مثلية ؟!! أو أن السبب الرجل وشهوته التي تدعون انها طبيعيه وهيك ربنا خلقه، ما بقدر يكبحها لما يشوف المرأة، طب يا خو ما هيكم بتكبحوها برمضان لأذان المغرب يعني بتقدروا.. إلي بقدر شهر يكبحها، بقدر كل شهر ؟!!
    عفة المرأة لا تصان بحجاب يا فهمان ولا دينها يصان به، يكفيك انت وأمثالك كلام مش مفهووم ولا منطقي..
    الاسلام ما علمك إنه المهم الي جوه مش الي برة، ولو الأخلاق بالمظهر لكان أسامة بن لادن أحسن الناس وكلنا وراه يعني ما دام أنه يلبس زي الصحابة..
    وأخيرا أحلام مستغانمي أكبر من إنه تنذكر بهيك نقااش و إنت حر إذا ما بتقرأ كتبها، وتقرأ فقط الي بغذي صورتك “الجميلة” عن فهمك للإسلام
    بتمنى انو انت الي اتشوف الاسلام بصوره جميلة فعلا..

  15. asmagaza Says:

    بس أعرف امام جامع ولا امام المسلمين ولا امام حلقة ذِكر..أو كل القصة انك متأثر بعادل الامام
    مغلب حالك بجد ومفكر كثير ومشتغل على الرد تاعك وعلى علامات الترقيم والتنسيق..بنصحك تفتح مدونة لانك برده شكلك انضميت لمن تسميهم” تعودوا على النقد بسبب او دون سبب لمجرد النقد”.رغم ان الموضوع حسب قولك لا يستحق الرد..ورغم انه ليس نقدا مجرد تسلية خخخخخ..اذن ليش الغلبة يا امام..وليش تناقض نفسك يا اسلامي يا مستنير..على وزن يساري..
    صارت موضة الشباب هالايام الي مثلك طبعا..يمسكوا سيوف ويدافعوا عن اسلام..فمن هو مثلك يعتقد أنه يملك الاسلام وحده وأنه خبير ويعرف كيف يدافع عنه ويخاف عليه ومنه…وكذلك موضة الافتاء واعتقاد انهم يملكون الحقيقة خاصة في موضوع الجسد والمرأة والعري..مع انهم لا يرون عري أجسادهم وأرواحهم الفادح الذي هم فيه..وعلى فكرة شكلك لست قارئ جيد..بل قارئ يبحث عن الجسد والحسي فقط، لانه في ثلاثية احلام ..لا يوجد مشهد جنسي واحد واتحداك ان تأتي بواحد فقط,,لقد استخدمت أحلام الايحاء اللغوي في التعبير عن الجسد..
    وهذا لا يعني بالضرورة اني أحب أسلوب البوح السردي الذي اتخذته في روايتها منهجاً…
    أنت تذكرني بقصة قالها الفيلسوف روجيه جارودي حين تحول للاسلام واصبح رجاء جارودي فاحتفل به مسلمو فرنسا، فقال لهم بغضب هذا ليس دينكم وحدكم لتحتفلوا بانضمامي له ..انه للعالمين
    فوسع صدرك وقلبك وتعلم التسامح…
    وليس مشكلة كتاب ذاكرة الجسد اذا كان يستخدمه اليسار او غيرهم، فمثلا الشاعر أحمد مطر يحفظه الاسلاميون ظهرا عن قلب ويحتفظون بجميع لافتاته..وهو بعيد عنهم ليس فقط لأنه يساري..بل لانه ببساطة ليس مشكلته الجمهور ومن يحبه ومن يكرهه..
    لا تكون متعصبا..
    فكما قال فولتير: بنفس الدرجة التي أخالفك الرأي فيها، بنفس الدرجة التي أستميت لتبدي هذا الرأي ..
    تحياتي
    أسماء

  16. Ayman Says:

    مسلسل عايزة أتجوز على الرغم من أنني لا أتابعه لا هو ولا غيره من المسلسلات الرمضانية، إلا أنه يمثل واقع مجتمعي بطريقة طريفة عالباً لا تضحكني، و لكن ليس هناك أدنى شك أن 90 مليون مصري ينفجرون ضاحكين في كل مرة يشاهدون فيها هذا المسلسل،

    فعلاً المرأة لا تعتبر كائن متكامل و صحي بدون الرجل و كذلك الرجل بالنسبة للمرأة، هذه حقيقة ليست بحاجة لا لمسلسل ولا لغيره كي يتم إثباتها، لأن الفيزياء تكلمت عن ذلك مسبقاً،

    كذلك أن المسلسل بغض الطرف إن كان شبه المرأة تلهث استغاثة بضهر حيطة أم لا فإن هذا واقع موجود في الوطن العربي و خاصة موطن المسلسل مصر،

    التجارب الشخصية لا تعمم يا أسماء،
    و الحديث عن الحقائق لا يكون باستخدام قلم ساخن،

  17. علي اليعقوبي Says:

    تحية للاخ الامام..اتمنى لك دوام الصحة والعافية…للتنويه يا اخت اسماء.. الامام صاحب مدونة من اشهر المدونات العربية…
    استغرب من طبيعة ردة فعلك اخت اسماء من الردود التي لاتكون على هواكي
    فهناك اسلوب افضل يستخدمه الكتاب والمثقفين في طبيعة ردودهم مهما كان الموقف…

  18. asmagaza Says:

    ليش يا علي؟!!..انا استخدمت أسلوب السخرية الذي استخدمه الامام..بالضبط كما استخدمتُ الاسلوب الشخصي في ردي عليك كي يتناسب مع ردك الاول، اما ردك التاني فلم انشره لأنك ببساطة تسب فيه وتستخدم ألفاظ تسيء لك قبل أن تسيء لأحد آخر……واعتقد ان الامام لم يتضايق خاصة أنه صاحب مدونة مشهورة على حد اشارتك، ويعرف التفنن في أساليب الردود والسخرية وعدمها والتي تميز عادة المدونين..وانتظر منه ردا فيه منطقا وفكرا كما احتوى ردي له إلى جانب سخريتي طبعا..
    ومن الطبيعي أن أنشر جميع الردود مهما كانت غاضبة وفيها تهم، كما انه من الطبيعي ان ارد عليها كما اشاء..
    وما تحرمنا منك بما أنه انت قررت ترد ردود تليق بالمثقفين والكُتاب…
    محبتي
    أسماء

  19. أحمد محجوب Says:

    قصة مميزة التي نشرتها 24 الفرنسية عن جولتك في القطاع، مميزة ولافتة ولا تزال تجعلني أبتسم حين أرى زميلة مهنة تعود إلى السابعة عشر بهكذا خفة وهكذا هدوء

    شكرا أسماء

  20. أبو قصي Says:

    والله بحسدك كل هدول تابعتيهم

    شخصيا ارى غالبية المسلسلات بعيدة كل البعد عن واقعنا اللذى نعيشه يوما مسلسل مصري يدغدغ مشاعر الغلابة ويلعب على احلامهم بايجاد شنطة الذهب او قبول شاب غني بالزواج من فقيرة وهلمو جرا ؟
    ومسلسل سوري يريد ان يمرر علينا فتونة السورين وهم من قصف على اراضيهم مواقع عسكرية وكان الرد الرسمي (سوف نرد في الزمن والوقت المناسب) وهذا عكس ما يدعون وان ما كبرت ما بتصغر ؟

    ومسلسل تركي بصراحة ذبحونا بالتركي واحنا اهل غزة وين بدنا نروح مابين جمال لميس وزعرنة ميماتي

    لم ارى اصدق من مسلسل الخنوع العربي الاسلامي والذى نتابعه يوميا ونعيشه واقعا اليم مع الاسف الا اننا لا زلنا ننتظر الحلقة ماقبل الاخيرة هل سوف تحمل لنا جديد لا اعتقد النهاية معروفة

    على فكرة هذا المسلسل يعرض حصريا على فضائية جاين احنا جاين ؟

  21. yasmenaaaaa Says:

    خلص رمضان عخير..وان شاء الله سنة الجاي بتكون مسلسلاتو أكتر واقعية ومافن عرض ازياء…هههه.مع انو الدنيا صايره عرض ازياء..بس من احلى المسلسلات اللي شفتن.سقوط الخلافه عنجد هلمسلسل ضاع بزحمة رمضان.في تخت شرقي عم يعرض واقع شباب عنجد صورة عن الواقع.اما عن مسلسل بيستحق جائزه ذهبية ماوراء الشمس بتناول ذوي الاحتياجات الخاصه وبسام كوسا بيستاهل تاج ذهبي.ام اسعد الوراق اخراج رشا شربتجي مابقل روعه عن النسخه القديمه…وكل سنة وأنتو بخير..

  22. Naseem Elroh Says:

    شيء مما يقال ( خارج السياق)

    ما أن تلج إلى مدونة العزيزة أسماء الغول تجتاحك الكثير من التناقضات..ويستحوذ عليك خلطة غريبة من الأمزجة والإختلاطات…إنه توتر من نوع خاص..يبهرك أنسها..و في ذات السياق تراها فجة صاخبة ومغايرة…وفي سياقات أخرى تدلف الحنين القديم إلى روحك…التناقض عند أسماء ليس عفوياً..فهو خارج من ذات تعصر الدهشة والإستثناء والكسل والمقاهي والبحر والفضاء بكامله في رأسك الصغير …ذات واعية تبدل عناصر الزمن من حولها لتثير الأسئلة في داخلك…مُرهقة و مُطمئنة… قريبة ونائية…ترصد القهر الغائر في اللاوعي الجماعي،وموغلة في الفردانية الموحشة…تنسج خيوطا إفتراضية بين أزمنة متقاطعة بين مواقع مختلفة …ذات تخضُك في الأزمة خضاً حتى الثمالة.. فمن يستطيع مجاراة هذا الاستحواذ المرهق المستفز .. من يستطيع مجاراتك ي أسماء …مع ذلك عزيزتي …ليس صحياً الخروج بهذا النزق على المتلقي…فالمتلقي مختلف..والواقع مختلف في كثير من الأحيان ..وحق الإختلاف يجعلنا في سياق التعرض للواقع أن نستوعب التحولات الطارئة عليه في هذه الأرض المتحولة..فكلما سمت الكتابة والخطاب مع الناس عن نبرة العلو والذهاب الكامل نحو مناخات التضاد والتهكم.. كلما دخلنا نحو خصوصية الحالة الإنسانية..حالة الإنسان التي لا تحتمل مزيداً من التهكم و ألحكي المبطن..فالروح حبلى بالمكائد والسواد ومخاضها دائم .. ثكلى تعد النجوم في الأرض والسماء…
    نحن عزيزتي بحاجة للإبتعاد عن ثلاثة مقاصد أو ثلاثة إيقاعات رتيبة تذبح الروح وتذبح التلاقي مع الوعي.. وعي الآخر … إيقاع الردح .. وإيقاع الإتهام المتبادل .. وإيقاع النقد للنقد..هذا هو ثالوث الحرام هذا هو القناع الذي يفترس وجه الكتابة ويغيب ملامحها نحو التوتر بحيث نلغي الزمن الموضوعي للأحداث ونتعامل معها من خلال الكيفية التي ندركها بها بمعني مزاجي خالص .. المزاج الذي يكسر الصوت والصدى .. وكسر للإيقاع .. والإيقاع يا أسماء عندما يكسر نسمع نشازاً وقد يكون هذا النشاز والإرتفاع والعلو طارئا في الجمال والإستثناء .. النشاز رديف للتمرد على سياقات السماع الطبيعي المجتمعي.. السماع المشبع بالتقليدي والإيديولوجي و السياسي .. هنا يجب التريث في كسر الإيقاع ليس رحمة به بل للإبتعاد قليلاً عن ذهابنا نحو القطيعة.. فالوعي الجمعي و المتلقي ألغزي لا يحتمل القطيعة الكاملة بالأخص إذا ما كانت تمس ذائقته وتربيته طفلاً فحن لا ننفصل عنا بالكامل ولا يجب الإنفصال عمن سوانا أيضاً بل نحاول إستدراج العقل والوعي نحو بناء جديد مجبول على الإستيعاب و التعددية وقبول المختلف عنا وتسكين ألم الإنسان بإنسانيته .. وجمع نثار ما فر منا من بدائيات البشرية .. كالحب .. والسلام.. و التقبل..والعطف .. و التبادل والتلاقي و الإنسانية ذاتها.
    وإليك بعض ما يدور منا:-
    • كلٌ منا يطرأ إلى قناعاته ويذهب إليها على أنها حقائق تاريخية منزهة وفي ذلك كفرٌ بحركة الوعي المتغيرة والمغايرة للإنسان الواحد على إختلاف الأزمان..وكل زمن مسبباته ومبرراته الصلبة .. فأنا الآن .. ليس أنا بعد عشرة أعوام فقد أكون غيري .. وقد أكونني.. لذا يجب التلاقي والتقبل والتعايش .. وخض سقف الأزمة المعلنة.
    • نحن وفي كثير من الأحيان نستعير المفاهيم من واقع ثقافات مغايرة وليدة أزمات تخصها ومختلفة عنا … ولا بأس في المقاربة بعد التجريب في حال تكرار التجربة.
    • نسعى لرفض ثقافة الآخر وإلغائه بالكامل ورفض ثقافة الماضي كذلك وفي ذات الوقت أنا الرافض مستفيد أول من الثقافتين في بناء الوعي وقد تمثل الثقافتين الملعونتين من قبلي نقطة إنطلاق ومحط إقلاع لي حيث أنه يوجد إتكاء واضح عليها في الجوهر وإختلاف ونقمة في الشكل… شكل له علاقة بمجريات الحياة وقسوة أحداثها معنا.
    وهنا يقول من قال: ليس مسموحا لك يا عزيزي الهبوط من مرتبتك الإنسانية من الرؤيوي إلى الكحولي وتحاكم مجتمع بكامله في سكرة .. أو تسطيلة .. وتطلب منا الإعتراف بوعي الكيف الخاص بك ”
    “فلا تبتأس يا عزيزي … فبإمكانك أن تعبر في الوقت الذي تجد فيه من يشعر بك .. بإمكانك ألحكي في الوقت الذي تجد فيه من يسمع”

    لك ودادي يا أسماء.

  23. امال Says:

    السلام عليكم
    طبعا لا اري ان الموضوع يستحق زيادة ولكن لدي ملاحضة لم استطع ان اخرس لساني عن قولها
    بقولك ان الممتلة غادة عبد الزاق ضخمة ودبة
    طبعا خلينا من وصفك لانسانة بكلمة (دبة)
    وخلينا في نصيحتك ليها بالرجيم تبعك
    يعني قبل شوي كنت بتتكلمي عن ان المراة مش جسد و بس
    بعدين غيرتي كلامك و نصحتي امرأة بان تستعمل واحدة من الاستراتيجيات العصرية اللي ترجعها الي جارية
    يعني حتي طريقة المرأة في الاكل ولو كانت مش صحية صار يتحكم فيها المجتمع والاعلام المريض

  24. asmagaza Says:

    طبعا كلامك صحيح
    ولكني قصدت من الدبة ليس الحيوان بقدر ما هي استعارة لضخامة الجسد..والاستخدام الشعبي للكلمة للدلالة على ذلك..لم أقصد السباب بتاتا لذلك أبقيت الكلمة كما هي..رغم اقراري بوجهة نظرك من ناحية المنطق…
    بالنسبة للجسد..الرجيم هو نظام صحي يتبعه الرجل والمرأة والطفل اذا وصف له الطبيب ذلك….ثم ان على المرأة أن تحب جسدها أولاً قبل أن ترغب أن يحبه أحد آخر..وهو في النهاية أمر راجع لها…لكني أرفض أن تتزين المرأة لاجل الآخر قبل نفسها….
    وبالنسبة للجواري: أرى أن النظامين الرأسمالي والاسلامي يتعاملان مع المرأة على أساس انها جسد ومثيرة للفتنة
    الأول : يضع معايير لهذا الجسد ويستغله في الاعلان والتسويق بشكل مبتذل وفاضح
    والثاني: يخاف من هذا الجسد ويريد أن يخفيه قدر الامكان ويعتبره عار ..
    وكل منهما يستعبد المرأة انطلاقا من هذا الجسد..
    وكما تقول غادة السمان : ” ترتدي البكيني وفي قدمها خلخال”..الخلخال متعارف أن الجارية تضعه في قدمها..
    وكانت غادة تتحدث في مقالتها هذه عن النساء المتحررات في الزي والسلوك، ولكن عليهن أخذ إذن الرجل في قراراتهن وتصرفاتهن..فما فائدة تحرر الجسد والزي اذا كان عقلها مقيدا وإرادتها كذلك ..
    محبتي
    أسماء الغول

  25. ENG.LINA Says:

    تدوينة رائعة
    ولكني قد سبقتك بتدوينة عن مسلسل قد فاض بيا من كثرة عدد مشاهديه الا وهو كما اسميته”باب حارتنا ”
    ما علينا هلأ انا بتعارض معك ببعض شغلات راح احكيها باختصار وبعدها راح اعلق ع شغلة تانية:
    اول شي مسلسل عايزة اتجوز يمكن يكون تافه في عرضو لكن يستعرض فكرة ارتفاع نسبة العنوسة بالمجتمع المصري بطريقة غبية ومبالغ فيها لدرجة انو يعملوا حزب “عايزة اتجوز”
    لفتة حلوة لهيك قضية لكن اتت بطريقة غبية نوعا ما ولكن مضحكة بشكل خفيف
    مسلسل باب الحارة جلطنيييييييييييييي يعني ازا كنت بكره بووش اكتر واحد بالدنيا باب الحارة حاز بقلبي على هالمحبة الابدية بكفييني هالكلمتين عن هالمسلسل
    كليوبترا فشل ذريع كانو يعني ناقصنا الاسلام من غير هالواسطة فيه مين يعاديه من اهلو ومن غير الي من اهلو طبعا حسب رغبة السلطات العليا
    مسلسل زهرة ناقش قضية وهي التلاعب واخطاء القانون المصري لدرجة انو يسبب تعدي ع الدين الا وهو انو تبقى ست زهرة هانم على زمة اكتر من رجل بنفس الوقت وهادا طبعا محرم شرعا بس القانون المصري بسبب غباؤ واخطاء بني ادمين حدث هالشي وهادا الشي بيعطي تنويه للناس انو يبقو اكتر يقظة بهيك مواضيع بالزات بكفي الناس دخلوا كتير بالحرام بما فيه الكفاية
    هلا بالنسبة للردود الاخرى على هالمقال الي برايي جميل وكونها مدونتك بحقلك تنتقدي وتكتبي الي بدك اياه بحترم قلمك وبحترم شخصك اسماء
    وكل عام وانتي بخير رمضان روح الله يسهل عليه والله بيحاسب كل واحد ع افعالو مش ع افعال
    ربي يحميكي اسماء

  26. هبة الحايك Says:

    تدوينة رائعة جداً بصراحة ، كفيتي ووفيتي و كلامك ما في اي شيء ينتقض ..
    انعرف من زمان انو رمضان صار للدراما والمسلسلات والتسويق الرخيص ، ويا عيني ع الام بي سي واللي بتختارو من مسلسلات ! ،
    عموماً هاتيلي وصفة الريجيم انا التانية 😉

    احترامي لكِ أسماء ..

  27. ShakosH Says:

    منيح

  28. Eng. Iyad Says:

    تابعت مسلسل الجماعة فقط وباهتمام شديد من البداية للنهاية وبعيدا عن المقارنة مع الاعمال الاخرى التي لم اتابعها بالتالي ليس من حقي توجيه النقد لها فان الجماعة مسلسل متميز جدا ادى فيه كافة الممثلين ببراعة عالية و احترم عقل المشاهد فقدم مشاهد منسجمة وغير متناقضة وبعيدة كل البعد عن المبالغة هذا بالاضافة الى المصداقية العالية والدقة في توثيق الاحداث التاريخية فلم يستطع اعلام او رجال الجماعة اثبات ان الكاتب وحيد حامد قد زور التاريخ او انحرف عنه في اي حدث او حادثة لكنهم ادعوا انه استخدم المعلومات المتوفرة بشكل يسيئ لتاريخ الجماعة وانا برايي المتواضع ان المسلسل قدم واقع الجماعة الحقيقي 100 بالمية، انصح الجميع بمشاهدته مع التقدير والاحترام للجميع

  29. أخوكي محمد Says:

    اتمنى يا اخت اسماء ان ترسلي لي اميلك الخاص اود ان اتناقش معك في بعض القضايا التي تمس الواقع الفلسطيني وبالذات في غزة وانا واحد من المعارضين لبعض ارائك فاتمنى ان تكون هناك فرصة استطيع فيها ان اوصل لك وجهة نظري واعتقد انك لن ترفضي ذلك لانه عليك ان تستمعي لاراء معارضيك كما قرات انا جميع ارائك واعجبت ببعضها ولكن للاسف صدمت كثيرا بالبعض الاخر فاتمنى ان نتناقش معا لنصل الى رؤية وفكرة موحدة, وان سالت عني فانا طالب في كلية الهندسة وانسان مثقف وهادئ ولن يكون الحوار بيننا الا حوارا حضاريا نخلص فيه معا الى نتائج مشتركة, ربما اعطيت الموضوع اكبر من حجمه لكن اتمنى عليكي ان تردي علي باسرع وقت ممكن, وان توافقي على طلبي واذا وافقت او لم توافقي فاتمنى الا يتم نشر هذا التعليق نزولا عند رغبتي, وشكرا لك على جهودك.

  30. أخوكي محمد Says:

    عفوا يا اخت اسماء اتمنى ان ترسلي ردك على طلبي عبر رسالة الى بريدي الالكتروني واعتذر عن طلبي لاميلك الخاص ولكن المقصود من ذلك ان يكون بيننا جلسة عبر الاميل لذات الموضوع السابق واتمنى الا يتم نشر هذا التعليق ايضا وشكرا لك على جهودك

  31. ثائر الوطن Says:

    حقيقة مؤلمة أن تتحول الدراما العربية بمختلف ألوانها لأداة سخيفة بأيدي منتجين ليس لهم علاقة بالفن ولا بأصوله … وماتم طرحه بمقالك يؤكد تماما علي سخافة المحتوي الفني

    فلسنا بحاجة لتعلم وفهم موضوع تعدد الأزواج ولا نحن بحاجة لباب الجيران ولا بحاجة لغيرها من مسلسلات لا قيمة لها تزرع بنفوس المواطن العربي الخزي والعار

    نحن بحاجة لدراما عربية تلامس هموم المواطن العربي تحاكي واقعنا المؤلم من حكومات ظالمة

    من إنعدام أدني مقومات الحياة فلا وجود لمساحة لحرية الرأي ولا ومكان للناقد الحقيقي

    فيا سادة جميعنا متفق أننا بعيدين كل البعد عن القيم والأخلاق الفنية فما تم عرضه بشهر رمضان إنتهاك لحرمة السهر وإستخفاف بعقول الناس

    فلأفضل أننا تابعنا دراما أجنبية علنا نخفف عن أعيننا ما نشاهده من وهم وسخافة

    فالعرب أبطالا فقط بالمسلسلات فهم أسود ولكن أسود من ورق

    تحياتي لكم ولكاتبة الموضوع الإعلامية … أسماء الغول

  32. jafra78 Says:

    وين كانت غايبة عني هالمدونة
    ؟
    ؟
    ؟
    حبيتها

  33. تجمع المدونين الفلسطينيين Says:

    مسلسلات رمضان..عرض ازياء وخلع حجاب وكبة نية…

    أستغرب من سخافة المحتوى الدرامي الرمضاني هذا العام، فيا قلبي لا تحزن من الخليجي المأساوي، والسوري الفارغ، والمصري الممجوج، والتركي البعيد عنا، لا يوجد ما يستحق بالفعل ان تضيع وقتك من أجله، ويجب أن أعترف أن الاسبوع الأول من رمضان جلست أمام التلفاز وتابع…

  34. iwasef Says:

    لاتعليق

  35. Omar Mohammed K Says:

    اكل العيش يحب الخفية .. يعني يستخفوا بعقل الناس .. وعلى فكرة: الضحك على الذقون برضك من ضمن المواهب التي يتمتع بها الفنانون .. مش برضك اسمهم ( فنانون). ..!؟

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s


%d مدونون معجبون بهذه: