يوم المفاجآت: كريستينا تبيع الحشيش على الطرقات وسكران يقفز إلى النهر وناشر رسوم النبي يعتذر للمسلمين!!

المعظم وخاصة الزملاء في الدنمارك، وصفوا تدوينتي الأولى عن هذه البلد بالحزينة، ولم أقصد ذلك بتاتا، بل هي كانت شطحات عاطفية قادتني خلفها، واليوم سأحاول جاهدة الا اكون حزينة او رسمية بالحديث عن النقاش الذي دار في اخر ايام منتدى حرية التعبير في خطر، فدائما هناك مكان للعلم والعقل والتجديد، عملاً بنصيحة العالم المتصوف النفّري:” العلم المستقر جهل مستقر”..

لذلك سـأحدثكم هذه المرة في الدنمارك عن برودة الناس الغريبة التي جعلتني اشعر اني في بلد تماثيل شمعية: تماثيل  تقود الدراجات وتتكلم وتركض تحت رشات الأمطار.. من الصعب رؤية ابتساماتهم، كما من الصعب ان يدلك احدهم على الطريق في حال تهت واستفسرت، انها مدينة السكون بامتياز، لا تسمع فيها سوى اشارات المرور التي تصدر اصواتا اضافة الى الاضواء، كي تساعد الكفيف على معرفة حال اشارة المرور، فتمشي وأصداء هذه الاشارات تتردد وترجع اليك لتذكرك بوحشة المكان وفراغه…

أجلس معظم الوقت في غرفة الفندق أكتب كلمات المؤتمر، أو أحضّر لكلمات من المفترض ان ألقيها عن الرقابة الحكومية على الانترنت، و أخرى عن دور مؤسسات المجتمع المدني في حماية حرية التعبير، وأحيانا  أقرأ جريدة الوصلة التي تنشر انتقائيا المقالات من مدونات مصرية على الانترنت بغرض سد الفجوة بين المدونيين والصحافة المكتوبة، واحيانا أكلم ابني ناصر( 6 أعوام) على السكايب أو أتحدث مع الصديق ياسين السويحة، الذي قال في إحدى المحادثات عن  تأثره الشديد و الايجابي بفيلم المخرجة والكاتبة ديما حمدان “غزة-لندن”، وكان قد حضره في مهرجان “آمال” بأسبانيا ولكن بخيبة أمل حين يتذكر نقاشها  الذي أعقب الفيلم، وهنا قلت له :”أفشل ناس يحكوا  ويدافعوا عن أعمالهم هم المبدعين أنفسهم، وبالحقيقة ليس من واجبهم ذلك فيكفيهم أنهم مبدعون”.

قضيت معظم ليالي الأسبوع في غرفتي على هذا المنوال، إلى ان نبهني المحامي جمال عيد انه ليس من المنطق اني لا انزل من غرفتي كي  أتناول العشاء مع  الفريق العربي، خاصة ان  كوبنهاجن أجمل مدن العالم، شعرت بالفعل اني لم أر المدينة بشكل جيد، فقررت في عطلة نهاية الاسبوع ان اخرج…

خرجت واكتشفت ان الدنماركيين دبت فيهم الحياة واصبحوا ألطف ويردون على اسئلتك واحيانا يبادرون بالكلام..طبعا ذلك بسبب تأثير الكحول، فقد انبعثت الحرارة في التماثيل وأذابت شمعها، وتحولوا إلى بشر، ورأيت من يبكي ومن يضحك ومن يقبل صديقته، وأخرى تشتم صديقها، وتلك تقبل صديقتها..وقد مشيت كثيرا لدرجة اني تهت، فرجعت بتاكسي..

وحين اقتربت من الفندق رأيت أحدهم يسقط في النهر المقابل لفندقنا..يا لها من ليلة مليئة بالمغامرات، وطبعا درجة حرارة النهر اقل من الصفر ببضع درجات، وحسب ما سمعت فقد كان سكرانا وقفز إلى النهر متعمداً، وأنقذه المارة القلة من حسن حظه، ووضعوه بالفندق بعدما أزاحوا ملابسه المبتلة، وغطوه ببطانية بيضاء ثقيلة، وحين أفاق الرجل اتصل بأصدقائه بإلحاح من الفندق يخبرهم ما حدث له ويطلب منهم ملابس جديدة، وهكذا..اختتمت واحدة من آخر الليالي في كوبنهاجن..أراقب كوبنهاجن تتحول إلى مدينة عادية مليئة بالفرح والأخطاء والمغامرات…

وسأسرد الآن رجوعا في الزمن ما حدث قبل جولة الشوارع وسقطة النهر، في وقت مبكر من ذاك المساء: ذهبت مع أصدقاء وصديقات عندهم /ن الفضول ذاته للتعرف على المدينة الوحيدة في العالم التي بلاقانون أو كما تسمى بمدينة الهيبز “كريستينا”، حملنا خريطة ومشينا، فوجدنا بوابة صغيرة مظلمة بين أشجار كثيفة يدخل اليها الناس..فلحقنا بهم بتحفظ ورهبة كأننا ندخل إلى كهف  ساحرة شريرة..ووجدنا مدينة كرييستينا

وجاءت  الصدمة من جماال وشعبية واشتراكية ومشاعية المكان، وكأنه لا ينتمي لأوروبا بأجمعها، إنه المكان الأجمل للبحث عن روح متشردة داخلك في التجربة التي قد تكون الأولى وقد تكون الأولى بعد الألف، المعظم يرتدي أزياءا غير متناسقة وقلنسوات صوفية، والبضائع تباع على الارصفة وعلى ارفف من الخشب كأنك في سوق شعبي بمنطقة الشجاعية في غزة، وعليها كل أنواع الاكسسوارات الغريبة..ولا يوجد أضواء سوى براميل ضخمة يشعلون فيها النار للتدفئة.

وبالتأكيد لن انسى ان اقول انه بمجرد دخول المكان تزكم انفك رائحة غريبة، سرعان ما اكتشفنا سرها حين تجولنا لنجد أن الطاولات الأخرى التي لا تباع عليها الاكسسوارات تباع عليها قطع الحشيش والمارجوانا بكل الأنواع وكل الأحجام، والأسعار، نظرنا في بعض وضحكنا..

من الغريب أن تكون في مكان فيه كل تلك المخالفات القانونية، ولا أحد يعتبره شيئا خاطئا أو أن تهجم الشرطة على حين غرة، فالشرعية يضعها المتجولون وأصحاب المكان، لفت نظري فتحة كبيرة في اسوار المدينة كتب فوقها على لافتة: “احذر فانت بمرورك من خلال هذه الفتحة تصبح تحت طائلة قوانين الاتحاد الاوروبي”.. يا الهي..ما أجمل التجارب والأماكن الجديدة..كأنهم يلعبون بيت بيوت ..فأنت تحتار بين الواقع والخيال، وعقلك يتجه فورا لما قد يكون مسموحا أيضا في هذه المدينة، ولكن قبل ان نكتشفه، ونشتري المزيد من الاكسسوارات والحقائب المجنونة ونضيع المال القليل الذي بحوزتنا..أجبرنا أنفسنا على الخروج وقناعة تملأنا أن الروح أحيانا في حاجة للصعلكة كما هي في حاجة للايمان وللاستقرار…

وأنتظر من القراء الذين قادتهم أقدارهم المغامِرة إلى تلك المدينة التي يبدو أن أول قانون وضعوه أهلها “ممنوع التصوير” أن يكتبوا لي عن تجربتهم ..

واعمالا في السرد الخلفي الزمني أيضا ولكنه لا يشبه بالطبع جنون السرد في فيلم  حالة بنجامنين بوتون الميؤوس منها لبراد بيت،  سأذكر لكم بشكل ممل وتراتبي نص الحديث في ظهر اليوم ذاته مع الناشر الذي كان مسؤولا عن نشر رسوم كاركتور النبي، واسمه فلمنغ روز

قال : “الضجة التي اثارتها الرسوم الكرتونية متعلقة بسؤال جوهري مفاده: كيف نعيش مع بعضنا البعض في القرن الواحد العشرين في عالم متعدد الثقافات والأديان وفي الوقت نفسه بشكل سلمي ونقوم بحماية حريات اساسية مثل حرية التعبير والاديان وهما وجهان للعملة نفسها “.

وأضاف:”بعض الناس يعتقدون ان هناك تناقضاً بين حرية التعبير وحرية المعتقد ولكنهما من المفترض أنهما يضمنان بعضهما البعض، وعندما نتحدث عن ازمة الرسوم الكرتونية يكون هناك سوء فهم، وبعض الناس يقولون ان الرقابة يجب ان نفرضها على انفسنا اذا عشنا مع بعض، وهذا لا يتعلق بالرقابة بل يتعلق بالسلوك الجيد”.

وأوضح أن “القضية الأساسية تتعلق بأن تختار النشر من عدمه بشكل طوعي، والرقابة الذاتية هي شيء مختلف، فهي تعني أنك تريد النشر، ولكنك تمتنع عن ذلك لانك خائف مما سيحدث”.

وقال أنه كتب كتاباً يسمى وقت الصمت، وهذا الكتاب “يبدأ بسؤال أساسي حول كيفية العيش مع بعض في عالم اليوم المعولم، وفي الوقت نفسه نحافظ على الحريات الاساسية؟!”، منبهاً إلى ان “ما يفرق الوقت الحالي عما قبل 30 عاماً: اولاً الهجرة والتحرك بسرعة بين الحدود وهذا لم يحدث في وقت سابق، ونتيجة لذلك فإن اي دولة في العالم اصبحت اكثر تعددا من ناحية الثقافات والاعراق، وهذه حقيقة، والحقيقة الاخرى تتعلق بالتكنلوجيا، فما ينشر على موقع إلكتروني في الدنمارك يتم نشره في كل مكان من العالم في الوقت ذاته، وهذا يخلق مجالاً لسوء الفهم والصراع”.

وأوضح أن “التعامل مع ذلك يكون إما باحترام حرية التعبير دون شروط مسبقة أو الغوص في الصمت، وبالتالي يجب ألا ترسم عن محمد وموسى والمسيح وكل الرسوم الدينية، وكذلك ممكن ان تقولها بطريقة اخرى انه يجب ألا تنكر الهولكست وألا تعترض على حرب البلقان”.

وتابع روز:” يجب ان نسأل انفسنا ما هي الحدود الدنيا للحديث التي يجب ان نتمتع بها كي نعيش مع بعضنا البعض؟ وهل هذا يتعلق بعدم السماح، أم انه يجب ان يكون هناك مجال لذكر امور يعتقد الناس انها مهينة؟، وانا اؤمن ان هذا ليس موضوعا سهلا، فهو يتضمن الكثير من العراك ولكنه شيء نؤمن به ويحتاج إلى الكثير من الشرح، كذلك يحتاج إلى ان يتم تدريبنا على عدم الحساسية، فجزء من العيش في الديمقراطيات الجديدة يتضمن أنه من الممكن ان نتعرض لاهانة من وقت لآخر”.

وقال فلمنغ في سابقة غير منتظرة أثناء رده على تساؤلات المشاركين : “أنا آسف اذا اذيت مشاعركم، ولكن هذا لم يكن مقصوداً ابداً، كما أنه لم يكن الهدف من النشر”.

أضاف “إذا أردنا الحديث عن وضع القوانين والخطاب المسؤول، فيجب تحديد ما هو الخطاب المسؤول ومن يحدده؟ هل هم هؤلاء الموجودون في السلطة الذين يحددونه؟ ،مضيفاً: “نحن ندافع عن المبادئ نفسها لضمان حرية الرأي والتعبير، ومن الصعب عمل استثناءات بالنسبة للديانات، لأن ذلك ببساطة يقودنا إلى التمييز العنصري ضد غير المؤمنين، ويعطي الصلاحية للتحرش بالملحدين”.

وأعتذر لأني اضطررت أن أكتب كلامه بهذه الرسمية فقد وعدت في البداية اني سأبتعد عنها، ولكن لا مفر خاصة أني تذكرت أنه في وعد سابق ايضا قلت اني سأنشر ما سيقوله بالحرف، والوعد الاول يجبُّ ما بعده…ولكني اتمنى على الأقل أن اكون قد ابتعدت عن الحزن وملحقاته..

وللتوضيح فإن فلمنغ هو المحرر المسؤول عن الصفحات الثقافية في الجريدة التي نشرت الرسوم، وليس صاحب الفكرة وليس الرسام حتى، ورغم ذلك أخذ كل الشهرة، وألف كتابين، واستغل اللحظة جيدا، دون وجه حق..فصاحب القصة الحقيقية هو الرسام الذي عاني من تدين وتزمت عائلته المسيحية وحين شب قرر أن يلحد ويحرر نفسه، وبذلك رسم سلسلة من الرسوم التي تسخر من الأديان..وفي اللقاء حين قلت له: “فلمنغ أنت لست العبقري هنا “..ضحك بعصبية ورد أن كلامي صحيح، وأنه لم يفعل شيء ليستحق كل تلك الشهرة…..!!!

محبتي وسلامي

أسماء الغول-الدنمارك

Advertisements

33 تعليق to “يوم المفاجآت: كريستينا تبيع الحشيش على الطرقات وسكران يقفز إلى النهر وناشر رسوم النبي يعتذر للمسلمين!!”

  1. بهاء الدين الحجري Says:

    تدوينة دسمة كالعادة
    ولكن استوقفني بالخصوص ما قاله ذلك الشخص المتطاول على سيد الخلق
    فأنا لم أفهم المنطق الذي أوصله إلى التهجم على الرسول الكريم (صلعم) .. ما علاقة العولمة بالتطاول على نبي وخدش مشاعر أمة بأسرها ..
    من المؤسف أن يتم توظيف مفاهيم مثل حرية التعبير للإثارة ونشر الكره بين الناس
    أنا أعتقد أن حرية التعبير لا بد أن تقف عند سلامة مشاعر الناس ..
    فأنا لا أهاجم أصدقائي اليهود أو النصارى في دينهم .. وحتى حين يشتد النقاش أعلم أنه ثمة خطوط حمراء لا ينبغي تخطيها، وفي النهاية .. إن حرية التعبير المسؤولة هي السبيل الوحيد لضمان تعايش سلمي بين مختلف المجموعات ..

  2. محمد الجوهري Says:

    الدنماركيين لازم يقضوا مع الغريب وقت كافي الأول قبل الانفتاح، أكير الكحول بيسهل الأمور، بس لازم يكون فيه كسر للجليد

  3. hisham Says:

    بداية أهنئك على هذا الجمال النفسي والمعنوي الذي به تحظين …. والذي هو بطبيعة الحال يكون ضمن هذه الجولة الأوروبية الأكثر من رائعة وما ينعكس عليكي منها من مناظر طبيعية تشاهدين ومن عالم جديد يشعرك بضرورة الانسجام بالتو واللحظة لضرورة الاسراع يما بعد ذلك …

    كما أني أرفق بك قليلاً كونك بنت غزة وأصبحت بوضع كان لا بد فيه من التعامل مع ناس هم أقرب للشمع … حقيقة َ كان الله في عونك ….

    مدونة رائعة كعادتك ……

    ولكن استوقفني ما يقول رئيس تحرير الجريدة نوعا ما وخصوصا ً هذه الجزئية التي قمتُ أنا بعمل قص ولصق لها وهي ”
    وأوضح أن “التعامل مع ذلك يكون إما باحترام حرية التعبير دون شروط مسبقة أو الغوص في الصمت، وبالتالي يجب ألا ترسم عن محمد وموسى والمسيح وكل الرسوم الدينية، وكذلك ممكن ان تقولها بطريقة اخرى انه يجب ألا تنكر الهولكست وألا تعترض على حرب البلقان”.
    نهاية الاقتباس …..

    من المحزن حقا ً أن يتعاطى رئيس التحري بهذا المنطق المعوج … احترام الذات والاخرين وتقدير وجهات النظر والاراء لم تكن يوما من الايام مدعاة للتطاول على انبياء ورسل كان وجودهم بحق له الاثر الكبير بتحقيق الايمان لكل البشر ووجود حالة من الروحانيات يحتاج اليها كل الناس بغض النظر عن تصنيف الانبياء والرسل ….

    ناهيك عن الامر بالنسبة لنا كمسلمين يكون اكب جرحا وايلاما ً للتعدي بالرسوم على سيدنا محمد ” صلى الله عليه وسلم ” افضل ما انبتت الارض والسماء … ولحقيقة علمنا كمسلمين
    بأنه اشرف الخلق جميعا … ولولاه لما خلق ابونا آدم اصلا ….
    وعفوا ً مع كل الاحترام لك كسيدة مبدعة نحترم ارائك ومدوناتك فالاعتذار هنا لكم كمجموعة من المسلمين …. في حين أن الاعتذار الحقيقي المطلوب هو لكل مسلمين الارض وبسحب جميع الرسوم المسيئة لسيدنا محمد عليه الصلاة والسلام … وبالكف نهائيا عن نشر مثل هذه الرسوم لاحقا ً ….

    فوجود الانبياء مثل سيدنا موسى وعيسى وسيدنا محمد عليهم جميعا الصلاة والسلام … لا يقبل بالمطلق أن يكون ابداء وجهات النظر فيهم رسما ً او كتابة كما الحديث عن الهولكست أو حرب البلقان …. عفوا رئيس التحرير هنا لم تصب …..

    أنا ضمن قائمة المعجبين جدا بمدوناتك واتابعها بشغف من غزة ….
    وأمنياتي بالتواصل معك … حال ذلك لن يكون سبب مضايقة لك
    hishahd25@hotmail.com

    تقبلي احترامي ….

  4. Ghorab el bain Says:

    بهاء،

    المقصود هنا هو وجود علاقة أساسية بين حرية التعبير وحرية الدين، على سبيل المثال تخيل دولة مسيحية أرثكسيية يوجد بها أقلية مسلمة. هذه الدولة تكفل حرية التعبير طالما لا يتم المساس بالدين المسيحي، لكن بعد مراجعة ما يتم قوله بالجامع عن المسيح كونه لم يصلب ولا يعد إله وأن المسيحيين قد غيرو بالإنجيل تمت ملاحقة شيوخ المسلمين ووضعهم بالحبس لأنهم أهانو يسوع. تخيل أيضاً المسلمين في دولة هندوسية يحاولون تعليم مفهوم الجاهلية وعبادة ألاصنام كدلالة على الجهل والتخلف في بلد زادت أصنامها عن طيورها! هل من حق المسلمين أن يمارسو دينهم وينشروا تعاليمه المهينة للهندوس أو المسيحين في ظل مفهوم لحرية التعبير محدود باحترام الأديان؟؟ هنا نعرف أن حرية التعبير الغير مشروطة هي المكمل الوحيد والاساسي لحرية الدين. أما المقصود بالعصر المعولم هو إمكانية إنتشار معلومات خاصة بمكان وزمن معين إلى كافة العالم. الرسوم كما تعلم كانت مقصودة لسكان الدنمارك الذين يعتبرون من أكثر حضارات العالم ليبرالية وإن كان الغرض من هذه الرسوم هو الاستخفاف بمشاعر المسلمين لتم نشرها في العالم الاسلامي أو في جريدة مشهورة بالغرب. وإنت تعلم أيضاً أن الرسوم لم تصل إلى العالم الاسلامي إلى بعد 3 شهور من نشرها. بالنسبة لي يوجد الكثير من المشاكل الرجعيه التي يمكن من خلال اثارتها الاستخفاف بالمسلمين المعاصرين من دون العودة إلى التاريخ، فيكفي مثلاً إثارة موضوع النظافة أو حقوق الانسان في هذه البلدان أو إلى إنعدام نسبة القراء في العالم الاسلامي الذي إحتاج سكانه البليون 3 شهور حتى يثوروا بهمجية على اقلياتهم بسبب خبر بايت.

    للاسف ينسى المسلمون أن الدنمارك ما تزال تشرع أبوابها للمهاجرين المسلمين والغير مسلمين، تكفلهم ،تعطيهم المرتبات من دون عمل و اغلبهم بيضلو قاعد على حساب الضرائب إلي بدفعها المواطن الدنماركي… بس شاطرين نقاطع المنتجات الدنماركية عشان الرسول وناسيين يلي بتعملوا الدنمارك هو إلي المسلمين نسيوا من دينهم…

    وخلينا صريحين ما في حد من إلي كان ماسك الشعارات ممكن يقتل إمو عشان كريكتر…… قال فداك أمي وأبي…. حتى قدام الرسول الكذب شغال…. أخخخخ هيك العرب

  5. saher Says:

    …وبالتالي يجب ألا ترسم عن محمد وموسى والمسيح وكل الرسوم الدينية، وكذلك ممكن ان تقولها بطريقة اخرى انه يجب ألا تنكر الهولكست وألا تعترض على حرب البلقان”
    مفهوم سخيف، اعتقد انه هذا الشخص ملحد مثل صديقه الرسام، المفاهيم المادية البشرية له الحرية للالحاد فيها وان يقر ما يريد ويلحد بما لا يريد وهناك مفاهيم يفتقدها فكيف نقوقع منه ان يقر بها، لهذا يساوي قي تصوره محمد او موسى بإبداء رأيه في هتلر..

  6. أحمد الحلو Says:

    اسماء اشكرك لنقل كلام فلمنغ روز بالحرف الواحد بس هادة مش مبرر

    وعلى الحكايات الاولى فى المقالة بحب احكيلك انت الدنمارك اكثر دول العالم فى برودة الاعصاب ومعظم دول اوربا

    ودائما الخمر يوحى الحياة للاشخاص فما تستغربيش من تصرفاتهم

    تحياتى

  7. فادي الشافعي Says:

    ائع يا أسماء
    كأني سافرت معك ورأيت الفوهة الصغيرة التي ادخلتني إلى الاتحاد الأوربي
    شعرت جداً برجفة السقوط في النهر ،وما اجمل صوت ناصر الصغير
    كما نخرت أنفي رائحة الحشيش والمارجوانا… عندما دخلت مدينة الهبيز !
    تحياتي لك 🙂

  8. مصيرك Says:

    اسماء مصيرك قرب
    وابنك سيشاهد هذا وينتحر وستجلبين له العار ولاهلك لا تفكري حالك شاطرة المرة هادي حتنحرقي كمان وكلامي مش غبار وقتو اقترب كثير شوهتي صورة الشعب الفلسطيني والمرأة الفلسطينية

  9. asmagaza Says:

    معلش يا الي كاتب اسمك “مصيرك”
    انا اضطريت اني احذف بعض عبارات وسخة حضرتك كتبتها في تعليقك..لانه انا ما تعودت انشر كلام سافل على مدونتي او في التعليقات..
    يعني اكتب اني..شر……بالفصحى و أوعدك اني أنشرها لك…هه
    أما بخصوص التهديد..
    فبقلك بالفم المليان وعلى رأي ” أبو عمار” بما انه اليوم الخميس ذكراه
    والي مش عاجبه يشرب من بحر غزة

    تحياتي

    أسماء الغول

  10. ياسين السويحة Says:

    و لا يهمك يا أسماء..

    لا نتفق جميعاً على كل شيء, أحياناً لا نتفق على شيء, هذا طبيعي و هذه سنّة الحياة و فكر الحياة. التهديد و الوعيد و التخويف و الإرهاب الفكري (خصوصاً التهديد القذر لأم باستخدام ابنها بشكل دنيء) لا يدل إلا على إفلاس من كل أنواع الفكر و الحيلة و الحجّة و لجوء إلى الترهيب كآخر وسيلة ضد الكلمة التي لا يجيد مقارعتها و لا حتى تجاهلها.

  11. Marwan Says:

    مصيرك…… أي مصير… مصير التهديد و التهديد…………
    اتمنى أنك اشفيت ضعفك بالتهديد……
    اسماء لقد عشقت غزة من خلال كتاباتك و عشقت الحرية!!!!

  12. Manal Zreik Says:

    نحن معك أسماء

    ما هو إلا تهديد حقير ودنيء من نوعه

    أسماء أنتي رائعة بكيانك بأفكارك بشجاعتك بآرائك

    استمري

  13. Tarek Says:

    من الجيد أن يسوق العرب قضاياهم، فمع الحصار و القمع الذي تعاني منه غزه و فلسطين بشكل عام من المفيد أن يتم نقل معاناه هذا الشعب للعالم، و هو ما تفعله كثيرا القنوات العربية الفضائية.
    لكن المشكلة أن التركيز على نقل تلك الصورة دون سواها خلق عندي صورة مسطحة و ضحلة لأهل هذا الجزء من العالم، حتي قابلت أسماء قبل فترة قصيرة في القاهرة، و كان ذلك سببا لأن أرى غزة مغايرة و مختلفة، ففيها بجانب الأم الباكية و الرجل الثائر فيها أيضا المرأة الجميلة و المثقفة و المناضلة و المرحة و المتحررة و المدافعة عن القيم في آن واحد.
    و الآن أرى تعليق الأخ المسمى مصيرك و الذي يبدو لي و كأنه لا يرى تلك الصورة التي أراها الآن و يصر على تهديد و وئد هذا القلم الذي ينقل لي و للعالم تلك الصورة الجميلة لغزة التي تدفع العالم لتقدير و إحترام أهل غزة لا فقط التعاطف و الإشفاق عليهم. لا أعلم إن كان الأخ مصيرك عن يعمد فعلا إلى حجب تلك الصورة المضيئة لأنه يكرهها أم هو فقط ممن يكره أي صورة مختلفة و أي صوت لا يتطابق بشكل كامل مع ما في عقله. هل هو كاره للضوء أم محب للظلام أم الإثنين معا

  14. mhasna Says:

    وأنت صاحب التعليق ” مصيرك” شرفت الشعب بما صدمتنا به؟

    أسماء لها الحق بأن تكتب كيفما شاءت وكيف شاءت لا أنا ولا أنت ولا غيرك يستطيع محاسبتها أو وضع قناعاتها وأفكارها فى موضع تهديد

    قد نختلف مع أسماء فيما تطرحه من قضايا نتناقش نصل لرؤيا مشتركة وقد لا نصل ولكن يبقى هنالك متسع من الاحترام المتبادل

    لقد جعلت من أسماء عدو لك فخلقت لك أعداء كثر

    وأنا أول أعداءك إن كنت تريد المرور لأسماء فعليك المرور على جسد محمد يوسف حسنة

    ثم حديثك عن انتحار طفل يدل على مرض نفسي عندك… ما هذه الصفاقة والوقاحة؟

    فى النهاية ستسحق أنت وستبقى أسماء الفكرة والجسد

    أسماء كلنا لك ولفكرتك فداء

  15. رامي مراد Says:

    بعد قراءتي لما تكتبين صديقتي اسماء ارى فيكٍ ناقدا مبدعا ومميزا اما بخصوص التعليقات ارى انها بالغالبية تهتم لما تكتبين سواء بالسلب أو الايجاب باستثناء تعليق لا استطيع إلا ان اسميه تفاهة وظلامية وانحطاط بمستوى النقاش ليصل حد التهديد بالحرق فقولي له ان افلاسه هو ما دفعه ليكتب لك ما كتب وليعرف أنه على مر التاريخ حرق المستنيرين لا يقضي على العقل بل يعبر عن عجز وضعف الظلاميين.
    واسماء هي عَلم عند الغريب قبل الصديق وتم تكريمها وحصلت على جوائز عديدة دولية ومحلية وعربية، وسفريتنا في المؤتمرات والمشاركات الأوروبية، وهي تتمتع بعلاقة جيدة بالكثيرين من المبدعين والمبدعات فهي ليست بحاجة لشهادتك.
    وأعرف ان اسماء برحابة صدرها ستستوعب اختلافك اما انت فلم تستوعب حتى رأي مختلف عنك ..هنا الفرق بين العقل والجهل، واقول لك اسماء بصدق وموضوعية انك رمزا حقيقيا ووطنيا للحرية والمرأة الفلسطينية الثائرة
    لك كل التقدير والاحترام

  16. Dev:Moh-Taha Says:

    حقيقة صدمت لمساع خبر التهديد بهذه الطريقة
    وعند قرائتي له تسائلت ،، ألهذه الوضاعة وصل “البعض” منا ؟

    ان كنت مهتم بالمدونات ومثقف “ما شاء الله “فستعلم اننا جميعا بغض النظر ان كنا نتفق مع أسماء كل كلمة تكتبها أم لا ، فقد نختلف معها في بعض الامور ، لكننا لا نختلف على اسماء .

    بالتوفيق أسماء

  17. محمد سليمان Says:

    إن أكثر ما يصيبنا بالخجل, ويصيب ديننا الحنيف بالتشويه والخبل, ويضرب عمق تراثنا وأصالة هويتنا العربية والإسلامية ونرجس وطنيتنا أن يظهر من يهدد طفلا بريئا, او امرآة, هذا ما لم نعتده
    وهذا الذي لا نعتقده إلا من مارق على الشعب الفلسطيني, وأتحداه أن يذكر اسمه
    لأنه زيف وكذب وضعف,

  18. Tarek Zamzam Says:

    الى الاستاذ مصيرك ..
    لست مهتما بالرد عليك لكننى ادعوك فقط ان تهتم انت بمصيرك .. فالمصائر فقط لخالقها
    و التهديد و الترهيب دائما لغة الضعفاء .. السيده اسماء صوره مشرفه للمرأه الفلسطينيه
    و الشعب الفلسطينى عامة و ربما للمرأه العربيه ايضا .. اذا خرجت لمقابلة اشخاص عده من جنسيات مختلفه مما سبقتك اليها اسماء ستدرك مدى تأثيرها بالآخرين و مدى احترامهم لشعبك من خلالها ” هذا اذا كان باستطاعتك الادراك ” ..
    اسماء اشتم بها دائما رائحة بحر يافا و مزارع الزيتون و البرتقال التى اقتلعها و جرفها امثالك ..

    صديقتى اسماء .. ادعوكِ من جديد أللا تنجرفى خلف تلك الهراءات و لا تهتزى ..

    لن تستطيعوا بتهديداتكم و لا بارهابكم ان تبقوا راية الخيال منكسه ..

    تحياتى اسماء على هذه التدوينه الرائعه ..

  19. نجاح عوض الله Says:

    عزيزتي أسماء
    تعجبني هذه اليوميات وهي قليلة وغير شائعة لدينا… إلى الأمام دائماً
    لي مأخذ عليك أنك تردين على التهديد… دعي الكلاب تنبح …فالقافلة تسير.

  20. محمود ماضي Says:

    للأسف.. هذا التهديد الذي يتوعّد إنسانة بالدرجة الأولى، وكاتبة وصحفيّة، تثابر وتدافع عن حقّها في الاختلاف، لهو الصورة الحقيقيّة لمجتمنا الذي لوّث عقله الغباء، والتشدد، والسلوك غير السوي.
    إن تهديد الطفل، برؤية أمّه تقتل، أو تحرق، أو تشوّه صورتها، لا يمتّ للإنسانيّة بصلة، ولا حتى لسلوك الكائنات الحيوانيّة..
    ويجب على الأجهزة المختصّة أن تقوم بالكشف عن مرسل الرسالة، ومحاكمته، حتى لا تتكرر مثل هذه السلوكيات الهمجيّة.. ويكون عبرةً، وهم قادرين على كشفِه، لو رغبوا بذلك..

    محمود ماضي

  21. Lina Ben Mhenni Says:

    كل الحب و المساندة من تونس

  22. احمد لحالك لما تقري التعليق رح تعرفي ميين انااااا Says:

    مصيرك؟؟؟؟ لولا هاي صفحة اسماء و بتمسح الكلام الوسخ لكان لعنة امك يا وسخ مصيرك خوش في ط… افهما وحدك يا زكي. ولا انتو اساسا يا مصيرك حبة بقر بتفموش راح تروح حضرتك تندها جماعتك تتحلل شو يعني خوش في ط… ؟؟ لغاية ما واحد زكي لله منكو و من حركة المصير الاسلامية صماح بكون رباني من عند الله نازل و تنطبق عليه شروط اضحية العيد بقوم ناصر اين اسماء مازع رقبتو بسيف. شدي حيلك يا اسماء انتي قوية لله. والله هادي اسماء بتخافش من مخلوق على وجه الكرة الارضية كلها كلها ارجل من رجالك يا غزة فش في غزة كلها من سلكها لسلكها مراة او زلمة ويك يا اسماء الغول عيني عليكي باردة.
    و ما تشيلي هم من اولاد الهبلة هادول. هم اساسا بفهمو؟؟ بهايممممم قالبين غزة زريبة لعنة الدب القطبي عليهم اولاد اللي بي احكي انتا عارفة و انا عارف و هما عارفيييييين . تحياتي اللك و لغزة و بحب اسمع اغنية هلا يا صقر القسام هلا يا حمساوبة , و بحب اهديها للشعب الايطالي بمناسبة عيد الاضحى الكبير اللي بيجي بعد الصغير و سملي لي على مصطفي و على مين كمان بكفي هادول يلا روحي ولي تحسسنيش انك خايفة انتي فش زيك شجاعة والله بجد ولللي مش بمزححححح :@ يلا روحي طيب باي سلام تشاو راجاتزا 🙂

  23. بهاء الدين الحجري Says:

    أخت أسماء .. كلنا معاك

  24. مصطفى الغول Says:

    أسماء كلنا معك عالموت, احنا فداك وفدى كل امرأة حرة وفدى غزة كلها.
    وما يهمك هاد المريض, خلي معك موس والي بتعرضلك حطيه في قلبه المريض.
    تحية الك ابو حميد ولشعب ايطاليا الصامد شكرا لك على تضامنك
    ملاحظة: اذا بتلاقي شوكلاتة من الزاكي ابعت يابا.

  25. عرب Says:

    كلنا معك يااسماء فلتخرس كل الالسنة ……

  26. أفيٌون Says:

    ل مصيرك “إخص” ولا حرج عليك عزيزي .. و وجودك هو سبب وجود أسماء و كل من يغير صورة الشعب الفلسطيني و يحميها من التطرف، الأفكار البالية و الهجومية.

  27. ماجدة Says:

    أكيد انسان مريض ثقافي

    ماتهتمي اسما باضم صوتي لمصطفي بالنسبة للشكولا

  28. الأيهم صالح Says:

    في عز أزمة الرسوم الكاريكاتورية، شاهدت عدة مناظرات بين فليمنغ روز ومثقفين عرب على التلفزيون، وأذكر مناظرة مهمة بينه وبين أحمد عكاري، منسق لجنة نصرة الرسول التي أدارت الحملة، جرت على البي بي سي. كان روز دائما أقوى بالحجة والعقل، وبهدوئه وحضاريته في التعامل مع الآخر، وكان الآخرون دائما همجيين وعدائيين.
    وفي عز هذه الأزمة نشرت دراسة بعنوان “خدعة مسلمي الدنمارك، من الذي نشر صورا مسيئة للرسول” ( http://www.alayham.com/node/445 ) ورفعت شعارا على موقعي يقول “أنا أدعم الدنمارك في نضالها من أجل حرية التعبير”. وقتها لم أجد ناشرا يقبل بنشر هذه الدراسة، والوسيلة الإعلامية الوحيدة التي أشارت إليها كانت موقع العربية نت التي تحققت من ما جاء فيها، وسألت أحمد عكاري عنه مباشرة، فأكده لها ( http://www.alarabiya.net/articles/2006/02/09/20998.html ).
    في ذلك الوقت قاطعني الكثيرون معتبرين أن نصرة رسولهم تقتضي مقاطعتي، وتلقيت من التهديدات ما أترع علبة سلة مهملات بريدي الالكتروني. ثم اكتشفت حملة تسري في المنتديات العربية تطالب بتدمير موقعي، وشاهدت كيف تصدى مخدمي لمئات محاولات الاختراق. بالمقابل، لم يأتني أي رد علمي أو موضوعي على ما نشرت من هؤلاء الناس.
    والآن أرى بعض آثار تلك العقلية في التهديدات التي تصل إليك يا أسماء، ولذلك فأنا أتضامن معك هنا.
    حتى لو أنك لم تفعلي إلا تدوين ما حصل معك، فلا يمكن أن يتوقع أحد ما يمكن أن يفعله مجرم يعتقد أنك تعديت على رسوله لمجرد قولك الحقيقة، ولذلك كوني حذرة.

  29. تجمع المدونين الفلسطينيين Says:

    يوم المفاجآت: كريستينا تبيع الحشيش على الطرقات وسكران يقفز إلى النهر وناشر رسوم النبي يعتذر للمسلمين!!…

    المعظم وخاصة الزملاء في الدنمارك، وصفوا تدوينتي الأولى عن هذه البلد بالحزينة، ولم أقصد ذلك بتاتا، بل هي كانت شطحات عاطفية قادتني خلفها، واليوم سأحاول جاهدة الا اكون حزينة او رسمية بالحديث عن النقاش الذي دار في اخر ايام منتدى حرية التعبير في خطر، فدائما…

  30. مجدي Says:

    اسماء..

    كل الاحترام والتقدير،، ما النا الا حريتنا ودونها الموت اشرف
    كتاباتك رائعة ومعبّرة،،
    سأقرأ كل كتاباتك،،
    وبرغم كل شيء،، ما زال هناك امل

  31. usamampark Says:

    اسمحي لي ان اناديك بنت رفح ..رفح بوابة فلسطين .رفح بوابة صلاح الدين .. رفح الانتفاضة ..رفح البطولة الرياضية ..رفح الفن ..رفح الابطال.. اذن فالمسميات كثيرة ..
    يا بنت رفح ترعرعت فيها وشربت حليبها ..فكان نتاجها انسانه مناضلة ..تتحدث بجراءة ..وتكتب بقوة.. يا ابنة رفح لن اطيل عليك ..
    في اغلب الحالات تأخذك النرجسية ..كأن لا يوجد في جعبة المناضلة اسماء الا هي ..اخوها المناضل .. رحلتها الي الدنمرك ..خطيبها ..طبعا كل الاحترام لك لعائلتك ولكن ما اتمناه هو ان تخرجي من عباءة العائلة ..اتمني لك التوفيق والنجاح ..
    اسامه مبارك . فنان من مدينتك

  32. vegaa Says:

    easy came easy go
    ana 7abet kalamek
    ebjad shee raw3a

  33. اواب عادل الشويخ Says:

    كنت في حقيقة الأمر ابحث عن المزيد من المعلومات عن تلك المدينة الغريبة (كريستينا)، وقادني جوجل إلى مقالتك الجميلة هذه

    شكرا لك، استفدت منك وتعلمت واستمتعت بجولتي هنا

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s


%d مدونون معجبون بهذه: