قلبي مصري ووطني مصري..وعنواني ميدان التحرير

لم أتخيل السعادة التي أعادت الحياة إلى قلبي وقلب العائلة اثر تنحي مبارك وانتصار الثورة، فقد زغردت والدتي، وأخواتي اللواتي صادف أنهن جئن  من الغربة واجتمعنا كلنا لأول مرة معا منذ ما يزيد عن الخمسة أعوام، وشاهدنا معاً الثورة مباشرة من الفضائيات، ونحن ست بنات، فتخيلوا كم زغرودة صدحت من نوافذ المنزل، إلى درجة أني أمسكت صينية حلوى المبشورة وطرقت باب الجيران كي أحليهم، وكانوا في مثل سعادتنا، ولكن الجيران فهموا غلط وأخذوا كل الصينية هههههه، طبعا أمر محرج، فلا سبيل لاستعادتها، وانصبت علي اعتراضات مخلوطة بضحكات العائلة…وكان لازم أعوضهم في اليوم التالي بصينية حلويات أخرى..

على الدوام كنت أحمل سخرية حين أناقش صفات الشعب المصري، منتقده استسلامه للفقر والظلم الذي يعيشه إلى درجة أني كنت أدخل في شجارات ونقاشات طويلة مع مصريين اما اصدقاء أو أنسباء حول تميز الفلسطينيين بثورتهم وتمردهم، ويبدو أنني سأكون الخاسرة في أي جدل قادم مع اي مصري أو مصرية حول هذه الفروقات، فقد تفوق علينا الشعب المصري بجبروته وحبه للدنيا، وصبره ثمانية عشر يوما في الشارع والبرد مصرا على مبادئه واستعادة كرامته، ومحطما كل التوقعات بتقهقره وخفوت ثورته..وأهم شيء وأصعب شيء أن من كان يحاربه ليس عدواً واضحاً مثل عدونا الاسرائيلي بل أفراد من شعبه ظلموه..وهذا يلزم شجاعة أكبر ومبادرة أقوى وقناعة أعمق..

حين قال الكاتب الفلسطيني غسان كنفاني:” أنا أحكي عن الحرية التي لا مقابل لها، الحرية التي هي نفسها المقابل”، كان يعرف إلى ماذا تطلع الشعوب وماذا يتطلع الفرد منا، فلا يستطيع أحد كبح السعي الدائم داخل الروح للحرية، هذا ما قاله العظيم مارتن لوثر كنج، حين دافع عن حقوق السود في أمريكا قبل عقود..ولا أنكر أن الاحساس اختلف بكون الواحد منا عربي حتى أن صديق من ألمانيا أرسل لي رسالة يقول :”متى ستحرر الشعوب العربية أوروبا؟!”..

رأينا كلنا كيف خرج الشارع في مدينة غزة في ليلة الانتصار بعفوية كبيرة يحتفل ويرفع علميّ مصر وفلسطين، وخرجنا من كل المشارب سعداء بما حدث، ولكن التهريج الحقيقي حين قامت حكومتا غزة ورام الله بتنظيم مسيرات وأخرجوا الطلبة من المدارس وساروا بهم كأنهم أغنام لتحقيق هدف سياسي، ألا وهو النفاق للنظام المصري القادم، وأعتبر أن داعم الثورة الحقيقي من الضفة وغزة هم أولئك الذين خرجوا في غزة والضفة  في بداية ووسط الثورة المصرية وتم اعتقالهم وضربهم وأعتز أني واحدة منهم، ولم يحفلوا من يبقى في النظام أو انتظروا حتى يعرفوا النتيجة كي يحددوا سيخرجون مع من؟ ويشجعون من؟..

وأنا أقول لكل هؤلاء الذين ظلموا أننا لنا شرف البداية ولم ننافق أحدا، وأن التاريخ يعرف من الجبان الذي انتظر حتى النهاية ومارس كذبا دبلوماسيا؟ ومن الشجاع الذي خرج يشجع الجميع مهما كانت النتائج؟، وبالفعل ثورة مصر استحقت فلم نتبهدل ونضرب ونعتقل ونلاحق على الفاضي…بل أثبت المصريون أنهم يستحقون كل لحظة أسى وحزن وغضب قاسيناها نحن الذين خرجنا لدعم مصر فوجدنا الأمرّين مع حكومتي الضفة وغزة…

وهناك ومضات على الماشي أريد ذكرها بعد 18 يوما تسمرت أمام التلفزيون وأمام الثورة:

*بعد أن أحرقت الجزيرة كل أوراقها السياسية لكل الناس وبعد أكثر من أسبوعين بث مباشر على الهواء..ماذا تبقى عندها كقناة مهنية وموضوعية..؟

*لوحدثت ثورات في سوريا وغزة هل ستترك الجزيرة الموجة مفتوحة هكذا وستغطيها بهذا الشكل السافر الذي حول بعض مذيعيها إلى خطباء سياسين وأولهم جمال ريان..

*متى ستقوّم قناة العربية ركاكتها السياسية المبتذلة والمهنية التي تثير العصبية، خاصة مراسلها في ميدان التحرير أحمد بجاتو الذي لا يقول عبارة كاملة صحيحة..

*أنصح عبد الرحمن الراشد مسؤول قناة العربية أن يكف عن الدفاع السطحي عن قناته الأكثر سطحية من دفاعاته، وأن يحسن من ما يكتب لمذيعيه فهم في حيرة بين الخطابة والتحليل والحيادية لتجد في الآخر ما يعلقون به..تخبيص

*إلى أي درجة المذيعة والمذيع في قناتي العربية والجزيرة يسمح لنفسه أن يكون مسيّرا وتابعا لسياسات واضحة المآرب؟، هل كلهم مجرد ببغاوات لا يحملون فكرا مختلفا؟، هل إلى هذه الدرجة إغراء المال والشهرة؟..

*حافظ الميرازي هو حافظ الميرازي سواء كان في الجزيرة أو العربية، رائع ومهني ولا يعرف التبعية، وكان الورقة الوحيدة الرابحة في تغطية قناة العربية للثورة..

*البي بي سي العربية كانت الأكثر توازنا وموضوعية رغم ضعف مراسليها في مصر

*هل عزمي بشارة تحتكره الجزيرة؟ واذا كان كذلك فلا أرى غضاضة في ذلك فسخريته اللاذعة على التلفاز أفضل بكثير من كتبه وخاصة روايته اليتيمة..

*عمرو حمزاوي المحلل الشهير وعضو لجنة الحكماء على عكس عزمي بشارة كتبه أفضل بكثير من مشاركاته المباشرة على الجزيرة والعربية

*نجم الهواء الحقيقي هو الإعلامي حمدي قنديل الذي قال مباشرة بعد خطاب مبارك الأخير “حتيجيني سكتة قلبية”.

*والله إنه أوباما نفسه يكون فيلسوف مش رئيس عابر 🙂

*حركة الاخوان المسلمين لها فرصة جيدة في الحكومة لكن ليس أكثر من ذلك، وأقولها لكل الأصدقاء المرعوبين من نتيجة الثورة خاصة بعد تجربتهم مع الاخوان في غزة، فالتدين  الذي يتميز به الشعب المصري هو تدين فطري وليس مسيس مثل التدين المحيط بنا هنا، وفي افظع السيناريوهات اذا أخذ الاخوان الحكم فلما لا؟!، ليجرب العالم العربي نظرية الاسلام السياسي ويكتشف أنها فقط نظرية وليس لها قدرة على مجاراة الواقع، ولتسقط كما سقطت كل النظريات التي تدّعي المثالية…فالسبيل الوحيدة لسقوط كل أحزاب الاسلام السياسي أن يأخذوا حكم البلاد وتأتي بهم الديمقراطية شرط أن يبقوا محكومين إلى هذه الديمقراطية..

*الشعب المصري أثبت أن الثورة من الممكن أيضا أن تكون كرنفالا للحرية والفن والنكات والشعارات الابداعية، تفوقوا علينا في حبهم للحياة، ونحن لم نعد سوى متجرعي ثقافة الموت والحزن، ولن أكتب لكم أي نكتة فكلها أكيد أصبحت قديمة بعد انتشارها الواسع على الانترنت، وأنتظر منكم أنتم النكات الجديدة…

* يعيش الفيس بوك وتويتر ويوتيوب ..انهم قادة الثورة الحقيقيين…

أنتظر منكم أن تكتبوا لي عن لحظة سماعكم بتنحي حسني مبارك، ونجاح الثورة ..وملاحظاتكم على كل من العربية والجزيرة..

وأخيرا إذا صادف وقرأ أحد أفراد جيراني هذه التدوينة فأرجوكم لا تزعلوا مني فكما تعرفون كل كاتب يصنع من تفصيل صغير حادثة عظيمة ويوظفها بتشويق ليرضي القارئ، وكل صواني المبشورة على حسابكم..

محبتي

أسماء الغول

Advertisements

35 تعليق to “قلبي مصري ووطني مصري..وعنواني ميدان التحرير”

  1. islam Says:

    مبسوطة جدا اني اول واحدة رح ارد،جدا عجبني اللي كاتباه كالعادة طبعا
    انا كنت قاعدة بالجنينة بالبيت واجا واحد من اولاد عمي بيقلي انو سليمان طلع علتلفزيون وبيقول انومبارك خلع،طلعت طيرااان عل بيت لقيت امي قاعدة قدام التلفزيون ووجهها فرحاااااان
    بعد ما استوعبت الموقف قالت الله يسترهم هالشعب وما يضيع ويكون واعي باللي بيصيرلو
    انا فعلا فرحانة بزوال نظام طااااغية،بس برضو بقول الله يستر ويكون الشعب اللي صنع الثورة على قد المسؤولية
    والله كريم
    يسلموووو اسما

  2. سامي ماجد Says:

    يعني يا أسماء أنا مش فاهم ما الذي لم يعجبك في تغطية الجزيرة؟ عن أي غياب للموضوعية تتحدثين و هم لم يستطيعوا ان يتلقوا تقاريرهم من مراسليهم الرسميين؟ أي نعم يمكن لأي شخص أن يشعر بفرحة بعض المذيعين الواضحة بعد تنحي مبارك … نعم قليل من مذيعي الجزيرة يتركون عواطفهم تتطغى و هذه نقطة تؤخذ عليهم.

    تذكري أن الجزيرة تم سحب ترخيصاتها و مراسيليها منذ الأيام الأولى للثورة… كل التقارير كانت تنقل لهم من صحفيين محليين و من شبان معتصمون في ميدان التحرير.

    الكثير من كانوا في ميدان التحرير تلقوا كلام عزمي بشارة بكل انتباه و اعتبروه منظر ثورتهم و هذا الكلام على لسان أكثر من الشبان الذين شاركوا بقوة في الثورة.

    لا أستطيع التعقيب على قناة العربية فأنا لم (ولن) أشاهدها منذ زمن بعيد.

    • hammam Says:

      فعلا قناة موضوعية جدا
      اخي الجزيرة تخصص “فضايح” تذكرني بعنوان الراقصة والسياسي
      الجزير قناة الري والراي الاخر
      طيب ليش دايما الاخوان المسلمين علي حق “الا اذا كان المرشد تبعهم يمتاز بنوع من النبوة الجديدة”
      طيب الجزيرة تخصص فضايح عمرها ما جابتت انجازات الا لما جابت الشيخة موزة هي وجوزها ولما فازوو بالاشي تبع كاس العالم “بالرشوة” ”
      طيب اذا هيه لافة الوطن العربي ع الفضايح
      شو موقفهها من القاعدة الامريكية
      وبعدين في شغلة تانية في عندهم برنامج لواحد اسمو احمد منصور
      الزلمة هادا انا بحبو كتييير لانو كل واحد بيجبيبو يشهد بقولو انت “انت بعتت القضيىة مقابل …”
      طيب معلش اخونا احمد منصور عندو دكانة “اسمها شاهد ع العصر “بيتكلم فيها عن التاريخ
      ليش ما يتكلم عن الابن العاق الي انقلب ع ابوه يعني…
      ولا بلاش
      يا اخي انا عمري ما شفتهم في قناتهم اشي عن قطر
      يعني بالله عليكك الي صار بالضفة ينقل اول باول
      يعني فش زيو صار بغزة وما شفنا ولا تقرير

      • سامي ماجد Says:

        همام انا أتكلم عن تغطية الجزيرة للأحداث المصرية… الظاهر انك ممتعض من تغطية الجزيرة لأحداث أخرى و أظنها أحداث الوثائق الفلسطينية . تغطية الجزيرة للثورة المصرية كانت مستمرة و متواصلة رغم منعها في مصر و كانت كل التقارير تصل اليهم من صحفيين محليين و على الهواء مباشرة نستمع لما يقولونه … بالاضافة الى مداخلات من هم في ميدان التحرير و كنا سمعنا مداخلات عديدة من هناك و كذلك مداخلات لأناس في الحزب الحاكم و مداخلات لأناس من جميع الاطياف. أنا أرى أن التغطية لم تكن مفصلة على وجهة نظر واحدة بل و كانت أكثر من رائعة و هتافات من كانةا في ميدان التجرير أمام مبنى الإذاعة و التلفزيون خير دليل على ذلك.

        في موضوع الوثائق (كما استدل من كلامك عن أحمد منصور و عن القاعدة الامريكية و … و هو مشابه لكلام اسمعه من مناصري السلطة أو ممن يتعاطفون معها) أقول لك لا يضيرني ما هوا هدف الجزيرة من وراء نشر الوثائق الفلسطينية أو توقيت نشرها , على الأقل سأفكر في ذلك لاحقا عندما انتهي من محاسبة من فرطوا بحقي و بأرضي و ان كنت تنكر أن السلطة الساقطة قد فعلت هذا بالضبط فأنت تغمض عينيك بلفافة سوداء كاحلة. الكثير من أبواق السلطة جعلوا شغلهم الشاغل هو مهاجمة الجزيرة لأنها كشفت عورتهم (مرة اخرى لحساب من و لم الان – هذا يبحث في وقت لاحق) … كان الأحرى بالسلطة و ب”عبد جيبه” أن يستغل ذلك التسريب و يقول للعالم شيء واحد و واضح ألا و هو أن هذه الوثائق تثبت بالدليل القاطع انه لا يوجد طرف “اسرائيلي” مستعد للسلام رغم التنازلات العظيمة التي قامت بها السلطة لهم. لطالما اتهم “الاسرائيليون” السلطة بأنها ليست جادة في السلام و أنه لا يوجد طرف فلسطيني يتفاوضون معه , الأوراق تثبت عكس ذلك تماما … و لكن السلطة الفاشلة جعلت شغلها الشاغل (كما تفعل أنت) هو قاعدة “العديد” الأمريكية و العاملون في الديوان الاميري و تاريخ أحمد منصور و أين عمل و من أين أتي (كما ردح له صائب عريقات في بلا حدود) و ان هذه مؤامرة لل CIA و كأن ال CIA أصبحت عيبا عند السلطة و هم الذين يتلقون رواتبهم من ال CIA و جورج تنت الرئيس السابق لل CIA يعرف شوارع رام الله اكثر من شوارع واشنطن حيث مقر ال CIA.

        و عن تقارير الجزيرة من الضفة و ليس غزة, فأنت مخطأ فأنا شاهدت الكثير منها تغطية للسجناء السياسين و كان هنالك تقرير منذ أمد قصير كان قد أثار حنق حكومة حماس و طلبت بتحقيق في الموضوع (أتذكر كان لقاء مع أخ أحد السجناء الفتحاويين أمام السجن) و كان تقرير عن إغلاق منتدى شارك و تقارير عديدة أخرى و تقرير عن الضرائب مرة من المرات. لا تجعلني أدافع عن حماس و لكن ما فعلته السلطة في غزة من قبل و ما تفعله الان في الضفة لا يضاهيه أي فساد و أي ظلم و أي سرقة و أي تنازل عن الحقوق.

        تحياتي

    • hammam Says:

      يا حبيبي انا اتحدث ايضا عن حدث بعينو
      كل او الغالبية العظمي من المداخلين علي اثير الجزيرة من اول يوم كانو من المؤيدين للثورة وان كان هناك شخص ضد كان لا يعطي المجال
      يا اخي انا استغرب بعد دقيقة من اي خطاب تخرج الجزيرة وتقول الشعب المصري رفض
      يا اخي انا من عادتي ربنا خلقني هيك بنظرش للشخص من موقف معين لو كان في الموقف هادا احسن ما يكن لازم كل تاريخو وغير هيك انا بطلعش علي جزء م الصورة انا بجمع اجزاء الصورة كلها وبطلع عليها
      يعني الي طول عمره سئ وفجاة عمل اشي كويس بيكونش هو تغير بيكون في اشي وهذا حال الجزيرة …..
      بالنسبة للوثائق وقضية احمد منصور وقضية السلطة
      انا افخر باني انتمي لفتح
      ولكن انا مش عبد لاشخاص معييننن
      الوثااائق قالو بانها صحيحة وقالو بانها خاطئة
      قالو بان الجزيرة اخدت اجزاء معينة منها
      انا لدي موقف رسمي يصدر عنهم
      انا ليس لي علاقة بما يقولو بجلسة الدردشة
      طالما انو الموقف الرسمي تبعو سليم
      بعدين يا اخي انا مش عارف لو قيادتنا متنازلة كل هلقد
      ليش مش شايف دولتنا لليوم
      يا اما احنا عنا دولة وانا مش عارف
      اما قضية التنازل
      الي بيتتنازل يا حبيبي مفروض ينحرق بمية وسخة
      تمااام
      بالنسبة لحكاية التقرير الي من غزة انت الحمد الله حكيت تقرير واحد
      روح شوف اكم واحد ماتو ايام الانقسام من فتح
      ولا جابت عنهم الجزيرة اشي
      اما لما مات 6 من حماس حسسوني انهم الخلفاء الستة
      انا واحد قولتلك بحب الموضووعية …… انا بشتم الاثتنيين
      بس بحب لما احكي عن الميزة احكي عن الاتنين والغلط عن الاتنيين
      ولما وواحد يعمل حالو راعي القضية “جوز المزة”يا ريت يحكي بالاول عن تاريخه
      وكيف بيدخل المحتل ارضه علشان يثبت حكمه
      ويا ريت ترجع للقرضاوي تقولو كيف قاعد بحماية الامريكان

  3. NIHAL Says:

    راااااااااائعة
    حمدي قنديل إحتراااامي

  4. نوفه Says:

    لما تجين لنا بالسعودية جيبي لي صينية 🙂
    سعيدة بهذه الفرحة العربية فرحة مصر ليست لأهل مصر
    بل لكل العرب من المحيط إلى الخليج

  5. hammam Says:

    صديقتي
    عذرا لعلي اختلف معك قليلاا في السيناريو المتعلق بالاخوان المسلمين وان كانت نهاية سيناريوهاتنا واحدة
    ان كان لدي خوف “ركزي ان كان”
    وصول الاسلام السياسي او الاخوان المسلمون للحكم لا يعني ولم يعني يوما ولم يشكل يوما خطر تطبيق الشريعة …لانهم اضعف من ان يطبقو الشريعة فالشريعة تحتاج الي نقاء نفوس وهم منها براء فبدايتهم غير بريئة فليس من الاسلام ان يتعاون البنا حسن مع الاحتلال للاستيلاء علي الحكم
    وجهتي رسالتلك للاصدقاء المرعوبين من وصول الاخوان كما سبق وقلت من تطبيق الشريعة
    قولتلي ان لهم فرصة فقط في “حصة جيدة “في الحكومة
    ان خوفي ليس من تطبيق الشريعة خوفي من “برك الدم”التي ستملأ مصر في …..
    1-حال وصولهم
    2- او في حال عدم وصولهم في اشتبكو مع الجيش في الاوقات القادمة “الفوضي الخلاقة”
    الاخوان المسلمين مصرين علي البقاء في التحرير”ركبو الموجة” فان الجيش سيفرقهم بالقوة وهنا يكمن “برك الدم”
    نرجع لنقطة …1..في حال وصولهم الكثير يطرح حتي من ابرز مفكرين المعارضة انهم سيقبلون التعاون مع الاخوان طالما انهم ينادو ا بدولة مدنية ويطرح البعض ضرورة تحولهم لحزب سياسي
    لا ادري لما لا اراهم الا سوي “نفس الفيلم تبع حزب الخلاص الاسلامي” الي بيرأووسو قيادات حالية في حماس وطبعا هذا الحزب ممثل في منظمة التحرير التي لا تعترف حماس بشرعيتها
    هذه هو خوفي ليس من الان بل من المستقبل ….
    خوفي من ان مستقبل الاخوان في حال تحولهم لحزب مدني هو نسخة مطورة لحماس لغزة
    هذا ما يخيفني من الحاصل في مصر

  6. علي ابو خطاب Says:

    مقال رائع لكن اريد ان انوه لثلاث اشياء
    اولا الاقرب للموضوعية برايي هي العربية رغم انها والجزيرة والبي بي سي والحرة الخ كلهم معلمهم واجد امريكي اسنثني روسيا اليوم طبعا
    ثانيا لا اظن ان الاخوان ستحكمهم ديقراطية لا يعترفون بها اصلا بل بالشورى
    ثالثا البطلات و الابطال الحقيقيون هم شابات وشباب التحرير والنت والفيس بوك الخ كان لهم اداة وليس هم ادواته

  7. د.تغريد Says:

    سلام للاخوة في مصر اللذين غيروا نظرة العالم لهم ،وأتوقع بداية جديدة لعالمنا العربي والإسلامي ،وبخصوص كلامك عن الجزيرة فأوافقك تماما فهي مسيسة كباقي القنوات ولكن ليس لحساب سوريا وغزة بل لحساب راعيها وهو أمير قطر ومن فوقه ،وبالنسبة للأخوان المسلمون فحركة استمرت مائة سنة وكبرت وتطورت في ظروف قاسية جدا ومحاربة من كل الجبهات لا اظن انها ستفشل لو اعطيت الفرصة للحكم ولن تكون نظرية فقط كالنظرية المثالية لانها تعتمد على الفلسفة الاسلامية وتستمد قوتها من كتاب الله وليس مثل المثالية المستمدة من الفلسفة المثالية والتي بدأت على يد فيلسوف يبقى انسان ذو عقل محدود مهما بلغت افاقه ومهما حاول فلن يرى الكون الامن خلال مايعرفه وما يتعلمه من تجاربه القليلة

  8. Tarek Zamzam Says:

    صديقتى اسماء أوفى المصريات .. سأتحدث عن الجزء الأخير فى مقالتك فيما يخص لحظة سماع خبر التنحى و قناة الجزيرة
    كانت اللحظه كالحلم .. كنت فى ميدان التحرير منذ الليله السابقه حيث عزمت على المبيت عقب الخطاب المحبط و رغم اننى اذهب الى الميدان منذ كسر شوكة الأمن و انتصارنا عليه بشكل يومى و اقضى طيلة النهار و بضع من ساعات الليل هناك و لم يسبق لى المبيت هناك سوى ليلة واحده إلا اننى قررت عقب سماع الخطاب المبيت و الإقامه بالميدان بشكل دائم متحديا كبقية الأصدقاء و شركاء النجاح حتى يرحل .. و فى يوم الرحيل اتصل بنا بعض من زملائنا الذين توجهوا نحو قصر الرئاسه و اخبرونا بازدياد الأعداد و انضمام الكثير لهم و تمركزهم حول القصر مثل تمركزنا داخل الميدان و حول مجلسى الشعب و الشورى و مجلس رئاسة الوزراء و مبنى الإذاعه و التليفزيون .. شعرنا بالإطمئنان من زيادة الأعداد المنضمه لكننا فى ذات الوقت اشتمنا رائحة الدم خاصة و قد بدأت تسحب الثقه من قلوبنا عقب خطاب الليله السابقه .. ذهبنا انا و بعض الأصدقاء لإحضار سندوتشات من خارج الميدان و العوده مره اخره و عند خروجنا من مدخل شارع طلعت حرب اذ بأحد اصدقائنا يتلقى مكالمة هاتفيه و يصرخ بقوه و مع صرخاته تتعالى الصرخات من داخل الميدان فسألناه عما حدث ليخبرنا و هو يكاد يفقد صوته فانطلقنا عائدين الى الداخل مهرولين فى كل اتجاه حتى التحمنا مع الحشود مصدومون غير مصدقين .. كانت هناك العديد من حالات الاغماء و فقدان النطق لكنها تلك المره بفعل صدمة الفرح و ليست بفعل القنابل المسيله التى سبق و تعرضت لإغمائه بسيطه بسببها فى يوم 28 يناير .. انها كانت لحظه تاريخيه حقا يا صديقتى لا استطيع وصفها و وصف مشاعرها مهما حاولت و الثوره لم تنتهى بعد بل انها بدأت الآن و سنبدأ ثورة البناء
    اما بالنسبه لقناة الجزيره فلا استطيع الحكم جيدا نظرا لكونى كنت اقضى معظم الوقت خارج المنزل و لم اشاهدها بشكل دورى و مكثف و لكن فى العموم و بغض النظر عن اختلافى معها او اتفاقى فقد كان الجميع يوجه ناظريه نحوها نظرا لأنها الوحيده التى كانت بالفعل فى قلب الحدث
    وحشتينى يا صديقتى و سأقص عليك الكثير عندما تأتى الى مصر الجديده الحره

  9. نرمين أم ألما وسامر Says:

    دامت مصر وشعبها فخراً وقدوة لكل الشعوب المقهورة والمقموعة وعقبالنا يا رب

    واحنا هينا بنستنى المبشورة

    بس اللي قاهرني يا اسماء انه تم قمعكم حين تضامنتم مع شعبي مصر وتونس وبعد ذلك يقومون هم بالتضامن والتهنئة واطلاق الألعاب النارية احتفاءاً بشعب مصر .. مقهووووووووووووووووورة

  10. حسن Says:

    انا مش هاعلق 🙂

  11. Hani Shehada Says:

    ثائرتنا العزيزة أسماء،
    مع أنّها مشاركتي الأولى هنا، إلا أنني تابعت معظم تدويناتك الرائعة
    على أمل أن أشارككم الأمل وهموم الوطن من أرضنا الحبيبة قريباً …
    أما بالنسبة لسعادتنا بالمحروسة،
    أصدقك القول أنني قبل 25 يناير
    كنت أكره مصر
    أكره فسادها
    أكره قلة الكرامة الموجودة لدى أهلها
    أكره مشيي فيها وفي كل خطوة علي أن أدفع لهذا وذاك !
    أكره فنّهم الهابط !
    أغانيهم السخيفة !
    لهجتهم التي حطمت اللغة العربية وأعدمتها !
    أكره مخرجيهم وفنانيهم واستهبالهم في كل شيء !
    لطالما كنت أقارن فنانيهم بالفنانيين السوريين !
    مسلسلاتهم بالمسلسلات السورية
    حتى مخرجيهم قلت حينما أتى حاتم علي ليخرج الفاروق
    لقد أتى حاتم لينظف أعيننا وآذاننا من الدنس المصري مؤخراً !
    ساخطاً على السوريين وهجرتهم لهناك من أجل المال !
    كنت حتى أخشى على غزة وارتباطها بمصر
    والذي قد يؤدي لحالٍ في غزة قد لايختلف عن ذاك الحال في مصر !
    من رواتب ومعيشة حقيرة !
    حتى أنني كنت مؤخراً أرى مؤشرات لذلك !
    من تدني مستوى التعليم وتدني جودة البضاعة التي كانت تأتينا من مصر
    بعد أن تعودنا على البذخ الاسرائيلي !

    صورة سوداء قبيحة، قاتمة وقاتلة، بائســــــــــــــــــة

    ولكن
    شرارة البوعزيزي
    التي أتبعتها شرارات في مصر
    بدأ الأمل يلوح
    وكنت أرى تويتات وائل وكليبات أسماء !
    شاهدت أسماء محفوظ ليلة الخامس والعشرين
    واقشعر بدني
    واهتز كياني
    شاهدت اصراراً مخيفاً
    ثم جاءت مشاهد ومشاهد
    وبدأ حبّ مصر يكبر شيئاً فشيئاً
    ليزيل ذاك الكره العظيم لكل شيء مرتبط بهم !

    متمسراً لاأبرح مكاني أمام القنوات الإخبارية عبر الانترنت
    منتقلاً مابين الجزيرة والعربية والبي بي سي والسي إن إن !
    متابعاً كل شيء، الصور الفيديوهات برامج التوك شو كل شيء تقريباً !
    بتَ أعشق الفنّ الجديد الذي قدمّه الثوريون من أغاني جميلة على شاكلة
    صوت الحرية بنادي:

    حتى جاءت اللحظة العظيمة
    لحظة تنحي مبارك !
    يالها من لحظة
    كنت أريد الاحتفال
    أريد أن أنزل للشارع وأحتضن الناس جميعاً
    كأن أرضي تحررت !
    كأن شعبي انتصر !
    كأني مصري يرفع العلم فوق أرضه المغتصبة !
    كنت مصرياً بامتياز !

    مشاعر مختلطة تلك التي انتابتني

    أتمنى بل وأحلم بأن نصنع مجدنا كفلسطينيين مرّة أخرى !
    بعد كل تلك الآلام التي سببتها لنا تنازلات الضفة وعذابات غزة

    في النهاية
    دمتِ ثائرة كما كنت وكما أتمنى أن تبقِ
    وحتى موعد قريب مع ثورة فلسطينية جديدة
    تمحو ذاك العار الذي ركبنا من اعوام وأعوام !

    سلام لكِ وتحية لقلمك الجميل
    هاني شحادة
    هولندا-لاهاي

  12. سميرة عاصي Says:

    انا لا انكر على هذه القناة المد الاعلامي الحر منذ انطلاقتها ودورها في انفتاح الاعلامي العربي ووووو الا ان في السنوات الاخيرة منظومتها الاعلامية اهتزت لانها تحلّل هموم المواطن العربي على هوى خنفر وشلته من الاسلاميين المتشددين في العلن اما في السر فهناك الكثير من الدسائس يلعبها الرئيس القطري. مثال بسيط: لماذا تعدّي النظام الايراني على الاصلاحيين يعتبر شرعيا بنظر الجزيرة لذا لا تغطيه اما التعديات الاخرى للانظمة العربية تصبح خرق لحقوق الانسان وكرامة المواطن العربي. لماذا تهتم بكشف كل ما يتعلق بسلطة رام الله اما حين يتعلق الامر بحكومة غزة وانتهاكها لحقوق الانسان لا تكشف الحقيقة عندي الكثير الكثير من الشواهد, حتى تغطيتها لاحداث التقاتل الفلسطيني في 2007 ساهمت في تعميق الانقسام بشراهة واهملت المذابح ضد الفتحاوييين في غزة. حتى عند الازمة الكروية بين مصر والجزائر ايضا انحازت الى الجزائر بعدم موضوعيتها المفضوحة.اين الراي والراي الاخر . انا مع الانحياز للقضايا العربية لكن ليس برؤية الجزيرة التخوينية والانقسامية والانتهازية لعاطفة الشارع العربي المتعطش للصراخ والمؤامرات الخارجية. اما العربية فرغم هفواتها وانحيازها للسعودية وعدم موضوعيتها مع ايران الا ان تغطيتها لمصر كانت مريحة اكثر بالنسبة لي لعدة اسباب لا يتسع الوقت لطرحها بالضافة لBBC. بالطبع هي ليست سطحية انما تتسم بالكسل في احيان عدة.

  13. حسن Says:

    سيبونا من مصر وخلونا في حالنا . ايه النظاااااااااااااااااااااااااااااااام ؟

  14. أحمد Says:

    البعض في غزة والضفه يريد ثورة ولاكن للاسف لا يحصل هادا إلا بتغير انفسنا قبل ان نغير من قتلو الوطنية بداخلنا بوسائل عديدة …
    ما حصل في تونس وبعدها مصر كانت عبارة عن توراث شعبية نابعة من اشخاص حبهم متجرد وخالص لوطنهم تماما ولا يوجد فيه اي شبهات بغض النضر عن الطوائف القليلة…
    فإدا اردنا ان ننجح فيما نريد يجب علينا جميعا دون استتناء ان نجرد حبنا لفلسطين فقط ” فكرتي بأن غالبية الفلسطينين ابناء احزاب وحبهم لحزبهم أكبر من حبهم لفلسطين ولدالك ستكلل ارادتنا بالفشل ” ما اقوله له استتناء ولاكن الاغلبية ”
    اكتب كلماتي وقد كادت الدموع تنزف ولاكني تجرعتها بكل الامها ولانه يجب علينا ان نوفر جميع الكلمات لنواجه اعدئنا الدين يتربصون بنا ليل نهار ولاكن من جعلنا نبوح بها في هاد المقام الجالسون على كراسي الحرير الواهمون انهم قادة ومتقفين ومتعلمين سواء كانو في غزة او الضفه انا متيقن انهم لا يفقهون شيء سوى مصالحهم الشخصية هم الدين غيرو اتجاه بوصلة كلماتنا

  15. محمد الزناتي Says:

    هذه الاغنيةا هديها الى كل مصري وقد كتبتها وانا في ميدان التحرير

    • asmagaza Says:

      حلوة جدا يا محمد ومؤثرة
      ممكن تعطيني اسمك على الفيس بوك علشان اضيفك عندي ؟؟حابة تكون على الوول عندي على الفيس
      تحياتي
      أسماء

  16. بردووو مظلووووووووومة Says:

    انا انبسطت كتير بسماعي خبر تنحي مبارك بس مافي حدا يزغرد ههههههههههههه
    يالله يا أسماء قديش بحبك وقديش بحب اقرالك
    بجد بستمتع كتيررررررررررررررررررررررررر وانا بقرا مدونتك
    بس زعلانة منك كتير كتير
    بدي حصتي بالمبشورة؟؟؟؟
    وبحبك

  17. محمد الزناتي Says:

    ده لقاء معي في التليفزيون الالماني وانا عملت add ليك على الفيس بوك وممكن توصلي لي من خلال الابميل

  18. Ahmad Yaz Says:

    الشيء الوحيد الذي امنت به اكثر من غيره في تحريك هذه الثورة هو حب الشعب المصري للحياة وافكاره الشفافة الملئية بالحب للوطن مهما علت المصالح, ويكفي تأكيدا على ذلك بعد تنحي مبارك انشغال الشغب بكامله في معرفة “الراجل اللي ورا عمر سليمان” موقف ما بعده موقف بغض النظر عن الانتقادات لكونه رجل حرب !! يكفي شرفا لهم هذه الروح

    يا ريت تنتقل عدوى النكت والروح المرحة النا

  19. Ahmad Yaz Says:

    شي قديم من ذكريات الثورة !!

  20. عزام Says:

    لا اعرف كيف تعثرت في مدونتك هذه! على الرغم من اعجابي الشديد بكتابتك الادبية الا أنني اصبت ببعض المغص الشديد بعد أن القيت نظرة خاطفة على بعض أفكارك والتي اسف على القول انها مشوهة!

    هذا التهكم والتهجم الصريح أو المؤدب (أي مصاغ أدبيا) كله ناتج عن هذا الفكر العلماني المشوه.
    ما جذبني كي أقرأ ما تكتبيه، هو اسم عائلتك التي ذكرتي بالشهيد المجاهد سائد الغول رحمه الله.
    لكن شتان شتان!
    أما ماقرأته عن ادعائك بأن الاخوان في مصر سيقطون في حال امساكهم الحكم.. فأظن أنك واهمة بل سيبقى الاخوان ويعمروا مصر بعدما خربتها العلمانية التي تقدسونها! ألم يكن حسني علمانيا ؟؟ أم كان اخوانيا؟! من الذي يسقط الان!

    العلمانية هي التي تسقط وتتهاوى حصونها في كل العالم ! في تونس ومصر وليبيا باذن الله !
    حتى رام الله ستسقط فيها علمانيتكم..
    أراكم على على خير! (يوم رحيلكم)
    والسلام ختام

    • asmagaza Says:

      هذه وجهة نظرك وأنا أحترمها
      فأنا اعتبر أن كل فكر قد يحمل تشويه إلى حد ما..وانا مقتنعة ان الخطاب الاسلامي فيه الكثير من التشويه خاصة حين يحاول بعض الاحزاب أو الاسلامويين تطويعه ليكون مناسبا لأهوائهم واحكامهم الخاصة..
      واعتبر أن اسم عائلاتنا وجواز سفرنا وحتى ديننا لا يتحكم بنا ليقول لنا كيف نفكر وبماذا نؤمن..
      وهذا لنك مدونتي الأدبية اذا أردت الاطلاع عليها واعتذر لأني لا لم أضع عليه بعد جميع كتبي وقصصي القصيرة ومقالاتي الأدبية والثقافية
      http://4assma.blogspot.com/
      تحياتي
      أسماء الغول

  21. حسن Says:

    سافرح ….. اعلنها مدويه وعاليه بعد سنوات من الكتمان و الالم والحزن ……

    سافرح كاني يوما لم اعرف للفرح عنوانا .. ابشري يا ابي اقترب زوال الطاغيه المتجبر

    ابشر وانت في قبرك هنااااك في اجدابيا في ليبيا الثوره … اكاد اشعر بك وانت في لحظات الموت

    تنتظر اشاره البدء في اعدامك من الطاغوت الهالك قريبا .

    اشعر بك وانت تفكر في ابنك الاكبر وهو ينظر اليك وانت تعدم كانما عمر المختار يعدم امام حفيده

    اقترب يوم الخلاص اقترب يوم الثار ياليتني كنت مع الثورا في بنغازي واجدابيا و طرابلس والبيضا

    لامسك برقبه جلاديك وسجانيك ومن تجرا علي تنفيذ اعدامك انت واربعه من الاساتذه الفلسطينيين في ليبيا . وانتقم ممن تسبوو في تشريد 5 عائلات في بقاع الارض و اخرجوهم

    من منازلهم صفر اليدين .

    رحمك الله يا ابي انت و رفاء السجن والاعدام (اجدابيا _1983)

    حسن

  22. نادية كامل Says:

    لما اتعرضت لعمر سليمان بيقول اعلن رئيس الجمهورية عن تخليه عن مهام رئيس الجمهورية، فقدت عقلي.
    ثم نزلت اجري في الشارع واصرخ مثل محسنة توفيق في فيلم العصفور، مع الفارق طبعا.
    بس.

  23. محمد الزناتي Says:

    دي اغنية كتبتها بعد تنحي مبارك

  24. محمد الزناتي Says:

    يهمني رايك

    • asmagaza Says:

      مرحبا محمد
      أنا عجبتني الكلمات كثيرا..ولكن هناك مشكلة حقيقة في الرتم فهو بطي والجملة الموسيقية فيه متوقعة جدا..والايقاع الموسيقي لا يخرج عن الكلاسيكية الغارقة بالرومانسية، كذلك التوزيع..انا ارى انك تحتاج تلحينا جديدا يكسر المتوقع ويجعل الجملة الموسيقي فيها ما هو أقرب للثورة ونجاحها من دهشة وقوة وشدة..لماذا علي أن أنتظر طويلا حتى اسمع العبارة اللاحقة والكلمة التالية..والتغيير الذي يحدث سيجعل دمج المارش الوطني الاخير وما قبل الاخير في غاية الروعة ..فلا يمكن ان يدمج المارش الوطني مع اللحن الكلاسيكي فلن يشعر السامع بذلك الفارق
      اللحن يظلم الكلمة والحدث..
      محبتي
      أسماء الغول

  25. عبدالرحمن Says:

    ارجو ان توفقى يا اسماء فى ماتحاولى فعله

  26. samy maher Says:

    ساعة التنحى كنت بقود السيارة فى اتجاهى لميدان التحرير للمشاركة فى جمعة الرحيل لانى كنت مصمم زى ملايين المصريين عالصمود حتى يتنحى
    فجأة جالى تليفون من صديقة مصرية بالخارج بتقولى مبارك تنحى ولاحظت وقتها كل السيارات بتطلق العنان لسارينة ( كلاكس ) السيارة واكنى اشهد احتفال مصر بالفوز بكأس العالم
    فى لحظات كنت فى التحرير وشاركت الملايين اجمل لحظة فى عمرى
    جو التحرير ساعة الاحتفال قلما يتكرر فى تاريخ البشرية

    انجزنا اشياء وامامنا الكثير لننجزه والثورة مازالت مستمرة حتى يتم تظهير البلاد من بقايا النظام

    آمل ان تتوحد فلسطين تحت لواء شبابها كما فعلنا

  27. محمد الزناتي Says:

    الحلم في يوم راح يكتمل
    http://www.youtube.com/user/Weefyul#p/a/u/0/BvrQm5n7SXA

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s


%d مدونون معجبون بهذه: