أنت كثير علينا يا فكتور!!

لا يستطيع أحد أن يرد الحزن ويسحبه إلى الخلف فما بالكم حين يكون هذا الحزن مصيبة؟! ..إن موت الصديق والمتضامن فكتور وبهذه الطريقة المفجعة وبأيدٍ فلسطينية هو عار علينا وعلى غزة وعلى فلسطين وعلى كل المسلمين والوطنين.

 فكتور اختار أن يكون فلسطينيا أكثر منا جميعا وأصيب حين ذهب مع صيادي غزة إلى عرض البحر عدة المرات كي يبعد عنهم النيران الاسرائيلية، وأذكر أني ذهبت معه مرة واحدة إلى حدود خانيونس على الخط الأخضر كي يساعد الفلاحين في جني القمح بسلام، ولم أستطع أن أنافس فكتور في قوته حين واجه نيران الاحتلال يومها، فقد كان أشجع منا بمراحل: يقترب من الحدود بصدره في حين نهرب نحن، كذلك لم يغادر غزة أثناء الحرب بل كتب كتابا عن تجربته حارب فيه  دعاية اللوبي الصهيوني في أوروبا الذي شن بدوره  حربا اعلامية على  فكتور وعلى كل من يماثله من يساري أوروبا المتضامنين مع غزة والذين يدافعون عنا بعاطفة أنقى من عاطفتنا المكررة والمشوهة ..

في كل مرة كان يصل إلى أسماع فكتور أخبار عن  تهديدات الجماعات المتطرفة للأجانب..يقول بالعربي المكسر: “لا خبيبي..هادي غزة…” وبالفعل كان على ذراعه اليمنى من باطنها وشم كلمة مقاومة باللغة العربية، وكان من الصعب أن يفهم انسان طيب القلب مثل فكتور كيف يمكن لغزة ان تصبح غولا ووحشا ظالما ينفي كل من يخالفه الرأي  ..

أيها العزيز فكتور الذي تضامن معي ومع شقيقي مصطفى أثناء اعتقالنا وضربنا ومع كل شباب 15 آذار بنفس الدرجة التي تضامن بها مع الفلاحين على الحدود ومع المقاومين والصيادين، كنت أتمنى أن أرد لك الجميل..لكنهم لم يمهلونا يا عزيزي . ولم يمهلوا أياً  من أصدقائنا كي نحبك كما تستحق..بل على العكس كنا قضينا الوقت بالشجار معك حينا وحينا بالضحك والتفرج على المباريات في جاليري غزة..وغالباً في المظاهرات أو على الحدود..

أقول لك اليوم أنك كنت كثيرا علينا ..لا نستحقك ولا تستحقك فلسطين ولا تستحقك غزة..وقفت معنا فقتلناك ..آمنت بنا فكفرنا بك.. دافعت عنا فشنقناك ..

كأني أيها المغدور به أرى لحظات خطفك وموتك..أسمع صوت عذابك وأنت تشرح لخاطفيك بسعة صدرك وحبك الكبير أنك لست مثلما يعتقدون..أسمع لثغ حروفك العربية وأنت تحبهم وهم يمعنون في قتلك ..وأرى الفزع في عينيك حين تأكدت أنت أنهم ليس مثلنا وأنهم مجموعة طارئة غريبة مجرمة هي ليست منا..لحظتها أصابك الرعب وارتفعت حرارة قلبك وتقطعت أنفاسك لأنك أيقنت أنها اللحظات الأخيرة..

كل شيء في المدينة ينعاك يا فكتور ..كل شيء يفتقدك..أنا والصيادون والمزارعون والمتضامنون والأصدقاء والمقاومون وكل حارس بناية أو رجل شرطة اعتدت أن تمر به وتسلم عليه بحرارة..

أريد أن أفهم : جسدك الضخم كيف خطفوه؟، هل كانوا جماعة؟..هل هددوك بالسلاح؟ هل كنت تعرفهم فذهبت معهم باطمئنان؟..كيف نقلوك إلى شقة في الكرامة بشمال غزة ولم يشعر أحدٌ بك ؟..انهم لم يأخذوك كي يبادلوك بالأسرى السلفيين أبدا..بل ينوون قتلك منذ البداية، لأنهم لم ينتظروا كي تبدأ مفاوضات..

هؤلاء يا فكتور هم جزء من الصورة الأصولية التي بدأت تتشكل في قطاع غزة ليصبح القطاع منبعا جديدا للتطرف والجماعات الاسلامية برعاية حكومة ثيوقراطية ..فالأول مرة في تاريخ الشعب الفلسطيني وقضيته يُقتل متضامنٌ أجنبي غريب يحتمي بعهدتنا ويثق بنا ويعتبرنا أهله ووطنه..قبل ذلك كان يحدث الخطف للأجانب كجزء من عملية انفلات أمني منظمة ولكنها ساعات ويطلقون الأجنبي لأنهم يعرفون أن الدم مجراه واحد ألا وهو فلسطين، ولكن كيف وصلنا إلى هذه الحال؟ كيف أصبح مجرانا فلسطين، والبعض مجراه الدولة الاسلامية والخلافة ..يريدون فلسطين كما يريدونها فقط .. وبالتالي يصبح فكتور وكل المتضامنين الاجانب وأي فلسطيني لا يشبههم من المفسدين لهذه الصورة الأصولية الجديدة التي تنبذ حتى فكرة الوطن نفسها .

اذا كان من يحكم غزة نفسها يجرم ويضرب ويطعن المبدعين من الشباب والفتيات ويهددهم ويدوس عليهم بالأحذية ويعتبر أنهم لا يظهرون غزة الاسلامية كما ينبغي، فيمنع هذا الحكم كل مظاهر الحياة الطبيعية من روايات وموسيقى وفرق راب ويمنعون الاعتصامات الوطنية، ويتذمرون من المتضامنين الأجانب ويعتبرونهم عملاء لأجندات خارجية..فماذا نتوقع من جنون الجماعات المتطرفة؟ وإذا كان هذا حكم غزة قكيف ستكون تفريخاتها وانشقاقاتها ..هل سيكونون ليبرالين أم علمانيين؟ لا، بل مجرمين أصوليين وقتلة يشرعون كل عنف باسم الدين والفضيلة حتى لو كان الثمن قتل أبرياء ممن قد يختلفون معهم في العقيدة والرأي..

 ..قبل أسبوع رأيتُ كيف نشر أحد المواقع السلفية الشهيرة دعوة لكل شباب السلفية في غزة لتنظيم أي شيء يكسر حكومة حماس، إذن  إن الامر أصبح قتالا وانتقاما بين جماعات اسلامية واحزاب دينية بعضها ببعض..ألا يكفي ما في غزة من أحزاب وتيارات وطنية كي نبتلي بهؤلاء؟ .. فمن أوصلنا إلى هذه الحال من التشتت وتدمير المشروع الوطني والتركيز على أن يكون مشروعا اسلاميا قبل أن يكون وطنيا وقوميا..أليس هذا ما أوصلنا إليه الخطاب الرسمي والديني والاعلامي  السائد؟ وتكون النتيجة أن فكتور هو الضحية الأولى ” لأنه  أجنبي من بلاد الكفار ويشوه وجه غزة الاسلامي”…

أيتها الحكومة العتيدة في غزة نريد أن نعرف الحقيقة وكل التفاصيل، نريد أن نعرف كيف مات فكتور؟..حينا تقولون أنكم وجدتموه داخل شقة فارغة في حي الكرامة ..وحينا ملقيا في شارع الصفطاوي ..لكن شهود عيان من المنطقة يقولون أن هذا غير صحيح وان هناك مداهمة حدثت وسمع دوي اطلاق نار..نريد أن نعرف كيف مات فكتور؟ حقنا عليكم أن نعرف، وحق كل أوروبي يدعم غزة أن يعرف..قولوا لنا ما حدث لفكتور بالضبط ؟وكيف؟ ولماذا ؟وأين؟ ومن؟ ..فكتور الذي ترك والده المريض في ايطاليا وجاء ليتضامن معنا ..قولوا لنا ما حدث كما حدث بالضبط دون تخفيف وتزويق كي تحافظون على وهم أنها مدينة أمن وأمان ..

ألستم أنتم من تحكمون البلد بالحديد والنار ؟، ولا تفوتكم شاردة أو واردة..اذن كيف خرج هذا الأمر عن أيديكم وأعينكم وسيطرتكم ؟ كيف..؟ هل كنت تتسترون على الجماعات المتطرفة لتحموا سمعة غزة بأنها ليست بلداً إرهابياً..؟ هل العنف الذي عالجتم به مصير هذه الجماعات المتطرفة منذ عامين هو الذي زاد من حدة وانتقام هذه الجماعات؟..ألا يوجد حلاً آخرا ..ألا يوجد تفاهما دون عنف ودون تستر على وجودهم..كي لا يكون ما حدث لفكتور هو المتوقع في مدينة تختنق بالموت والتطرف ..

أموت هنا من العار الذي يأبى أن يتخلى عنا..كل يوم تصبح فلسطين هما على هم ولم تعد فخرا على فخر..كل يوم تصبح المقاومة نافذة على الظلام والتخبط والجهل والأحكام المطلقة ..

قُبض قلبي حين استقيظت في الصباح على رسائل للمشاركة في وقفة احتجاجية وما هي إلا لحظات حتى فهمت..يا للهول ..يا للفضيحة..يا للتاريخ الجديد الذي يسطره الفلسطنيون ويُسَطر لهم ..لم يعد يهمنا ويهم تاريخنا منذ الآن وصاعداً سوى من هو المسلم والسني والسلفي والمسيحي والعلماني ..

أين أنت يا فلسطين ؟ أين أنت يا فكتور؟ أين أنت يا الله؟.

أنتظر حزنكم

أسماء الغول

القاهرة

15-4-2011

Advertisements

42 تعليق to “أنت كثير علينا يا فكتور!!”

  1. رشا فرحات Says:

    اسماء صديقتي، أعتز بكلماتك وبابداعاتك، وبحزنك على صديقك الذي لا يزيد عن حزننا بضيفنا العزيز، وشعورنا بالخجل مما حدث له، لكن اعتذر منك لأنك بتدوينتك هذه قد خلطت الحابل بالنابل…

    • asmagaza Says:

      لا أفهم قصدك..
      لكني بطبيعة الحال ليس عندي مشكلة مع أي أحد بأن صفني ويصف مدونتي أي وصف..لأن ما أكتبه يخرج مثل مولود ليس لدي القدرة على تذويقه وتعديله وتزييفه من أجل أن يناسب البعض.. أنه نابع من قلبي ومترابط وواضح حتى لو كان في حقيقته قسوة، وحتى لو كان في تفاصيله يبين معلومات لا يريد البعض أن ينظر إليها لأنه لا يريد مواجهة مدى الحضيض والخطر الذي وصلنا إليه..

  2. Manal Zreik Says:

    I’m so sorry for your loss & our too
    We ache in our hearts but we go on
    Losing someone like Vic so close friend & brother is really terrible
    Remember I’m always here for you
    And I know you are strong enough to make it through
    Manal

  3. أحمد Says:

    فكتور!!! حين وضعت يدي بيدك شعرت بالحب فيك وحين وصلني خبر قتلك من صديقي تحدر دمع العين وعلى جفوني يستكين مرتبكا “ولسان حاله يقول هل انزل فأفضحه امام الناس أم ابقا فاجرحة في الصميم ”
    نعم جرحت في الصميم واني متاكد ان الدي قام بهادا هم اصحاب الطابور الخامس ولا ينتمون لفلسطين بشئ غير الجنسية ولاكن حبهم وولائهم لاعداء فلسطين لان الهدف مما فعله ما هو غير تخوين الاجانب المتوافدين الي غزة ليتضامنوا معنا ولن تدخل علينا ان ستروا انفسهم بمسميات عير الطابور الخامس لاننا تعلمنا الا تدخل علينا مثل هده التفاهات

  4. Ahmad Yaz Says:

    عندي كلمتين .. يا حــيـــف والباقي في غزة الحزينة

  5. Fedaa Zeyad Says:

    للمرة الأولى الحزن يتخذ مني مكانا واسعًا، عدا عن شعور الحقد وأني بحاجة أن أشارك في اعدام القتلة.

    أشارك الجميع الفاجعة رغم أنني لم أعرف منه سوى الصور وما يطلقه أصدقائي عنه.

  6. lina Says:

    أين أنت يالله ؟

  7. meera Says:

    أعتز بكلماتك وصدقتِ بكل كلمة لكن آخر سؤال ليس له اي مناسبة ..

    • asmagaza Says:

      عزيزتي
      اما تأخذي المدونة كما هي أو ترفيضها كلها..
      لا ترين الاعلان الذي يأتي على الفضائيات العربية حين تجلس إمرأة فوق الركام..وتقول :”وينك يا الله”، ما الفرق في السؤال طالما أن هدفه دعاء الله ..والسؤال عنه في هذا الظلم الكبير الذي يغتال انسانيتنا وثقافتنا ويجردنا من كل ما له علاقة بالحضارة..لنكف عن البحث عن التكفير في كل حرف وكلمة..ولنكف عن الأسئلة المطلقة والتشكيك في الآخر كي لا نفقد مزيدا ممن يماثلون فكتور..

  8. shadia Says:

    هو أكبر منا جميعا واكثر اتساعا

    اعتقد انه اقل ما يجب فعله هو الاستمرار بالمطالبة بالتصريح بكل حيثيات ماحدث وليس هذا فقط بل محاسبة الجميع في العلن
    وبصراحة خجلانة من كوني بطلب بهيك اشياء بحسها ما بتوفي بشي
    فاجعة ما بنقدر ننساها اطلاقا !

  9. menah Says:

    اسمااااااااء كلام من القلب صادق نابع من مشاعر حقيقة … ابكي وانا اقرا كلماتك ونبض قلبك وهو يكتب حزنك الشديد على المتضامن صاحب القوة والشجاعة فتيوري …. الذي سوف يظل في قلبونا جميعا ولا نستطيع ان ننساه ابدا
    نتمنى ان نعرف من هو القاتل لكي يكون عبرة لكل شخص يتجرا بفعل هذه الجريمة البشعة

  10. Mai Says:

    لله يرحمه يمكن ربنا بدو يغفرلو
    لانه مات ظلم
    بس هوا مش اول اجنبي متضامن يموت ظلم في بلد
    انقتلو قبله ناس
    بس ولله حرام اللي سار فيه
    قتلوه بإسم الدين يالله اديه انهم جاهلين بالدين
    لله يرحمه

  11. Ahmed Says:

    ما أقذرهم من فعلوها ، جبناء
    😦

  12. الإعلامي رجائي المدهون Says:

    قطع البحر ليكسر الحصار عن غزة … وطالب بحريتكم ووقف بصفنا وتكون هكذا نهايته حرااااااااااااااااااااااااااااااام … حسبنا الله ونعم الوكيل
    هل هذا جزاء الإحسان إلا الإحسان يا من تدعون السلفية والجهادية ، لكل من يفعل هذه الأفعال الاجرامية والو…حشية فالسلف الصالح والجهاديون براءه منكم براءة الذئب من دم يوسف .
    إنسان جاء لنصرة شعب غزة المحاصر المقهور هل يجوز أن نقابله بهذه المعاملة السيئة الاجرامية التي لا تمت للإسلام بصلة ؟؟؟

    أطالب حكومه حماس بغزة بصفتها المسؤاله عن القطاع بمعاقبة القتلة والقصاص منهم والضرب بيد من حديد على يد كل من يقوم بمثل هذه الأفعال المشينة والاجرامية التى لا تمت لمبادىء اسلامنا ولا لاعرافنا وعاداتنا وشيمنا وأخلاقنا الفلسطينية والعربية ، فمن العار أن تقتل من جاء ليدافع عنك وقدم روحه فداءا لروحك ونصر قضيتك … وليعلن فيتوريوا اريغونى شهيدا لفلسطين وحريتها وليمنح وسام الشرف والعزة من قلب غزة …
    واذا لم تقم باعدام حركه حماس فهي مشتركه بالجريمه لانه من يترك هؤلاء يعيشون بيننا فهو ليس منا لانه الاسلام حرمه هالشيء وحرمه الرسول صلي الله عليه وسلم عندما قال “من اذي ذمياً فقد اذاني”
    معني الحديث حتي يتثني للجميع فهمه
    ذميأ يعني اهل الكتاب
    الي هما اليهود والنصاري
    طالما هما عايشين معانا علي اساس انساني
    حرام علينا نأذيهم
    والي بأذيهم كأنو اذي النبي
    والله اعلم

  13. Mohammed Khair Eldin Says:

    حولوكي يا غزة الى مدينة ظلامية , ولكن هذه المرة لم تكن بقطع التيار الكهربائي , بل كانت بإطفاء شمعة الحرية فكتور من أضاء سماء غزة ببسماته لأطفالها , من رفض الرحيل من غزة حين تمنى الجميع الرحيل عنها , قبل رحيلك غزة كانت تختنق من رائحة الموت لكن الآن عظم الله أجرنا جميعاً فنحن نكتب من ثلاجة الموتى , لا أطلب منك أن تسامحنا يافكتور بل أتمنى لو تعود لتصفعنا ونرى نظرات الغضب بدل من البسمة التي لم نستطع ان نحافظ عليها بالفعل كنت كثيراً علينا …
    الكاتبة الرائعة شكراً لدموعك قبل كلماتك ففي كلماتك اجتمعت كل الحقيقة بكل جرأة …

  14. غزاوي Says:

    اللي بيصير عار يجسده العار اليل بتعيشه غزة
    ما كانت تفعله من تهديد الحركة الام لهذا الافعال الغبية و الراجعية
    الان يمارسونه صغارها السابقين بنفس الاسلوب و باكثر بشاعة
    لا اجد من القول ما يقال
    فغباء هؤلاء فاق كل مقال
    لعنة الله عليهم فضحونا ورب العزة

    سامحينا يا ولدة فكتور وي ا اباه المريض … سامحونا يا احرار لقد اقترف متأسلمي غزة ضدكم عار

  15. True Moments Says:

    الله موجود
    وقد قال عزوجل ( إن تنصروا الله ينصركم )

    أين عباد الله ؟؟ حتى يسألوا عن الله تبارك وتعالى
    إنهم بين الملاهي الدنيويه و المسابقات و البرامج الواقعية التي كشفة لنا مستوى ضعف عبوديتنا و إن الكثير من العباد في ركض مستمر و سباق مع الغرب للتقليد في أسواء مالديهم
    أما النفع الذي لديهم فهم منشغلون عنه بتوافههم

    ولا حول ولاقوة إلا بالله

  16. فوزية Says:

    لأ يا أسماء مو زابطة معك المرة هاى ،إنت مش صغيرة حتى تغلطى هاى الغلطة ، لاتروحى على منطقة محرمة وتحاولى تبررى رأيك بعد هيك ، الناس مو غبية لهالدرجة حتى تسألى أين الله وبعد ذلك تأوليها كما تشائين ، فالرصاصة يستحيل إعادتها بعد إطلاقها.
    الله يهديكى يا أم ناصر
    فوزية

    • asmagaza Says:

      يا فوزية
      أنا أكتب ما يمليه علي قلبي وعقلي و ضميري وليس ما يناسبك ويناسب تأويلاتك المتطرفة
      أين الله ؟ هو سؤال من الأساليب الانشائية في اللغة العربية ألا وهي لغة القرآن وغرضه كما هو واضح الدعاء، ولا يهمني نوايا البعض الخبيثة ..
      إذن تثقفي أولا باللغة العربية والدين ومن ثم احكمي علي وعلى كتاباتي..
      هناك في اللغة أساليب الانشائية وهي عكس الأساليب التقريرية ومنها السؤال والتعجب ومن أغراضها الاسترحام والدعاء واظهار الضعف..
      تحياتي
      أم ناصر-أسماء الغول

  17. تهاني Says:

    أين أنت يا الله ..
    قلتها بالعامية قبل يومين حين كنت ادعو على نفسي بالموت فقلت
    وينكككككككك يا الله مش شايفني
    نقتل كل يوم وسنقتل الف مرة طالما نحن في غزة بحلتها الجديدة
    تلك الحلة التي اهترءت وتعفنت من فرط قذارتها

  18. أحمد حمدي Says:

    وقع الاعلام العربي كله في فخ الدعاية الصهيونية باتهام “السلفية الجهادية” بهذا العمل الاجرامي.والصهاينة بذلك حققوا عدة أهداف.فصرفوا الأنظار عن الفاعل الحقيقي وسعوا الى تشويه الفلسطينيين في عيون الايطاليين والعالم وصوروا غزة بأنها ماوى للمتطرفين وأرسلوا رسالة تحذيرية الى المتعاطفين الدوليين الذين يستعدون لاطلاق اسطول الحرية 2 في اوائل ماي. وفي الواقع فان عملية الاعدام هذه ليست لها علاقة باختطاف من أجل تحرير “قادة سلفيين” لأن فيتوريو ليس من قادة حماس .لأن هولاء السلفيون مسجونون عند حماس وليس عند ايطاليا.هذا فضلا عن أن المختطفين لم ينتظروا بدء المفاوضات لأن روايتهم كلها هدفها التضليل.الحقيقة الساطعة أن فيتوريو هو الشاهد الايطالي الوحيد على مجازر وفظاعات اسرائيل في حرب 2008وكان يدلي بشهاداته بالايطالية فتتلقفها الصحف الايطالية.لقد كان يعرف أكثر مما ينبغي ويبلغه لقومه في اروبا.انها قضية تصفية شاهد من طرف اسرائيل .ان فيتوريو شهيد من شهداء الكلمة الحرة

  19. رنا ألأعرج Says:

    مشكلة القرآء العرب والمسلمين أنهم ينقبون في اي مقالة عن أي شيىء بتافى مع معتقداتهم ويدقوا فيه .. الحدث مصيبة لنضال الشعب الفلسطيني وما يحدث في غزة كارثة ونحن ببساطة نتعامى عن مقتل ناشط ايطالي فلسطيني اكثر من آلآف الفلسطينين ونتحدث عن جملة واحدة في المقال هي أين الله ؟ يعني شو هالذاكرة القصيرة عند الفلسطينية !! سمعتها من جدتي عند المصايب التي حلت بنا ومن ابي ومن أمي ومن آخرين كثر حين يحدث حدث جلل يعجز المرء عن تحمله مثل المجازر التي حدثت في بيروت .. بس زمان الناس كانت تعديها .. اليوم شكلها الناس انهبلت وما عاد عندها جكي غير التدين الزائف .. وهذا كفر وهذا دين .. قالها محمود درويش في مديح الظل العالي ” يا لله جربناك .. من أعطاك هذا اللغز من سماك” ولم نسمع وقتها دعوال التكفير أنما التفتت الناس وتعاطفت مع مصيبة حصار بيروت.. الله يعين أهل غزة اللي بعد عندهم شوية عقل

  20. هيثم الشريف Says:

    لعلنا.. نستيقظ بعد ما أصاب فكتور..وإن كنت شخصيا أرانا لا زلنا في سرداب نسي صانعوه أن يضعو في آخره باب بقصدو وسوء نية بل مع سبق الإصرار والترصد
    كلماتك أسماء وإن كانت عىل وتر آلامنا وتلامس وجداننا..ولكنني للأسف أيضا لا أظنها ستصنع ما غدى في واقعنا مستحيلا..لأنها كرشة عطر في فضاء رحب..لا تكفيه لتغير كل ما فيه من بصمات التوحش والقتل في كل أرض

  21. ugo dinello Says:

    مرحبا، أنا صحفي ايطالي. شكرا على الكلمات الرقيقة حول فيكتور.
    يمكننا أن نساعد؟
    مرحبا
    Hi, my name is Ugo Dinello, an italian journalist. Thanks for your mourning of Vittorio. May we help you?
    Ciao

  22. Maryam Says:

    هذا حالنا نحن العرب، نغفل عن لب الكلام ونقف على اطرافه، مقال رائع يطرق باب الوجع الى ما الت اليه القضية الفلسطينية، اين انت يا الله لترى هذه الخلافات العبثية والخيانات التي تغرق غزة في بحرها يوما بعد اخر.

  23. safa Says:

    اسماء عزيزتي
    بكل صراحة عبرتي عن اللي بقلبي,,, يمكن ما كنت اقدر اعبر عنو بوضوح متل ما انت كتبتي
    اعتقد من علق على التساؤل وينك يا الله لم يفهم ولن يفهم حتى وان بقيت طول الوقت تشرحي شو يعني التساؤل والدعاء لله …
    لانو العقول المتحجرة والظلامية تبحث عن كلمة للمهاجمة ولن تنتبه لما ذكر في كل المدونة من الاساس
    اللي عاجلو شو مكتوب عاجبو واللي مش عاجبو يشرب البحر واسمحيلي اقول” دعي الكلاب تعوي والقافلة تسير”

    بنتظرك في جديدك واتمنى يكون شي يفرحني هاي المرة لانو قلبي لم يعد يحتمل سوادا

  24. The SumSum Says:

    ليس الحزن بل القرف مما توصلنا إليه يعجز لساني عن التعبير
    فليسقط النظام المقرف في غزة
    لن نستطيع مواجهة المحتل الصهيوني قبل أن نتخلص من كل هذه الاحتلالات الداخلية وننظف ونكنس بيوتنا وشوارعنا منها.

  25. The SumSum Says:

    الهيئة أن أصحاب التعليقات الغبية فوق مش متذكرين اللي قاله درويش في مديح الظل العالي: وبيروت اختبارُ اللهِ . يا الله جرَّبناكَ جرَّبناكَ

    من أَعطاك هذا اللُّغز؟ من سَمَّاكَ؟

    من أَعلاك فوق جراحنا ليراكَ؟

    فاظهرْ مثل عنقاء الرماد من الدمارِ !

  26. d3mha Says:

    والله لو يمسكوني ياهم غير حرق احرقهم مش قتل … حاسس بغصة شكلها حتضل للأبد .. بس صار اللي صار وخلص.. ايش ذنبه نفسي افهم
    RIP Vittorio ❤

  27. tiziana Says:

    Sorry, I couldn’t read you because I can’t read arabic. I’m writing you form Italy, I knew Vik since 2002 . In Italy we daily read Vittorio’s article. It was the only way to know something about Gaza. We’re next to you, and we will try to come back to Gaza
    If there’s something that we can do it, please wirte me
    Tiziana

  28. ارطبون Says:

    صورتك بوقت الحدث بالشفاء ترفعين علامة النصر

  29. ايمان Says:

    انا لم أفهم !! هل اللي قتلته حماس أو هم اسرائليوون !!
    الله يرحمك يافكتور كنت مثال رائع وقدوة حسنة
    لله درك

  30. رولا Says:

    فعلا كلماتك معبره و شجاعه، للأسف غزة أصبحت أرضا خصبه للعنف و التطرف الديني هذا ما جلبته لنا الانفاق بأن ادخلت الي غزة ارهابيين ، لان هذه الوحشيه ليست من شيم اهل غزة بل هي مستورده من الخارج و أخشى ما أخشاه أن تصبح غزة مثل العراق و باكستان ومن يعلم ماذا سينتظر الشعب المسكين الذي يدفع ضرائب تجار الدم و مهربي الموت.
    فعلا صدق المغني اللبناني زين العمر وغنى قائلا : شو عملتو بالبلد …..
    تحياتي

  31. جهاد Says:

    انا معك قلبا وقالبا ومع كل حرف حكيتيه … مع اني من جنين وما بعرف فيكتور ولا مره سمعت عنه … بس انا اول واحد حكيت انه فيكتور الغلطان لأنه اجى ووقف مع شعب تافه مثل شعبنا .. شعب ما بهمه الا حاله وارضاء غاياته … شعب قليل عليه الي بصير فيه … كنا شعب الجبارين .. اما الان …. لا تعليق على شعبنا

  32. د. يوسف عبدالحق Says:

    تحياتي الفاضلة أسماء، قلت جوهر الحقيقه وأضيف، حين نخصص للدين 7 حصص في المدرسة الإلزامية، وحين يكون لكل 100 شخص مسجد، وحين نحارب في جامعاتنا التفكير التنويري ونعزز التفكير الغيبي، فإننا سننتج عمالقة في الانغلاق الفكري مثل من ارتكب جريمة قتم فيتوري، ألف تحية وتقدير لك سيدتي الفاضلة
    مع التقدير والحب
    د. يوسف

  33. Hesham Safi Says:

    “مسحتُ عن الجفون ضبابة الدمعِ الرماديهْ

    من اختلاج الموت والحياة

    ستبعث الحياة فيك من جديد

    يا جرحنا العميق أنت يا عذابنا

    أنت كثير علينا يا فكتور!!

    يا حبّنا

  34. د. يوسف عبدالحق Says:

    تحياتي الفاضلة أسماء

    بعد قراءة التعليقات ولأهمية موضوعك أقول كما قال نيتشه جوابا لسؤالك أين الله:
    ” مات الله وورريثه قانون السببية” ما حدث للمناضل الأممي ولعربنا قبله هو نتيجة لما زرعناه تربية ثقافية فاسدة غيبية منذ طفولتنا حت موتنا،

    لك التقدير يا فاضلة،

  35. أسماء الغول-غزة : الحقيقة وراء مقتل فكتور..!! | MaxulaPrates Blog Says:

    […] أسماء الغول-غزة : الحقيقة وراء مقتل فكتور..!! http://bit.ly/if1H54 « أنت كثير علينا يا فكتور!! […]

  36. naila Says:

    اسماء الغول مقالتك فيها مشاعر كتير بس الي قتل فكتور هم اليهود مش جماعات متطرفة اسلامية دخيلكم كل الي عرفنا عن مكر اليهود ولسا مش عارفينم امركم عجيب

  37. naila Says:

    وبعدين الله موجود لا حول ولا قوة الا بالله بكفي كفر عم تقرؤ كتب كتيرة ومقالات اقرئو شوية القرآن

  38. meriem Says:

    Firmato i media arabi, tutti nella trappola della propaganda sionista accusa il “salafita jihadista” questo atto criminale. E i sionisti che hanno raggiunto diversi obiettivi. Attenzione Vsrvo da vero attore e ha cercato di screditare i palestinesi agli occhi degli italiani e del mondo e fotografato Gaza come un rifugio per gli estremisti e ha inviato un avviso di simpatizzanti di internazionale prepara a fuoco Flottiglia due all’inizio di maggio. In effetti, la realizzazione di queste non hanno alcuna connessione con il rapimento, al fine di liberare “i leader di salafita”, perché Vittorio non da leader di Hamas. Poiché salafiti Hola sono detenuti da Hamas e non l’Italia. Inoltre, i rapitori non ha atteso l’inizio dei negoziati per la loro versione del l’intero scopo di inganno. Verità luminoso che Vittorio è l’unico testimone italiano sui massacri e le atrocità di Israele nella guerra del 2008 è stato lanciato in corsi di laurea in lingua italiana giornali Vtaatlagafha italiana. Sapeva troppo e dirgli al suo popolo in Aruba. E ‘un caso gli utenti filtro da parte di Israele. quel martire Vittorio di martiri della libertà d’espressione

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s


%d مدونون معجبون بهذه: