Archive for 3 مارس, 2014

كأننا نعيش في غيبوبة

مارس 3, 2014

Image

كأننا نعيش في غيبوبة

كأن السنوات التي مضت كانت غيبوبة الثورة والتغيير والآن استيقظنا

كأن الشعوب العربية أخذتها دقات القلب المرتفعة والنشوة ثم سقطت فجأة إلى بئر لا هاوية له

حتى الكتابة صعبة…جرح مفتوح على كل شيء..

كيف يمكن لغيبوبة الثورة أن تجمعك مع غيبوبة الحب لتستيقظ فجأة على وهم اسمه الاستقرار

كيف كنا نموت ونُصاب ونحب ونكره ونهتف ونحن لا نملك الا السراب

اخذتنا نشوة الثورة والحب…اخذتنا نشوة التصديق

كنا نريد ان نصدق ان مصائرنا اختلفت وان حيواتنا اختلفت

لكننا ننام على العتمة ونستيقظ عليها ولا شيء داخلنا سوى العجز والبحث عن تلك الكرامة التي تخيلنا اننا نملكها..

كرامة الحب وكرامة الثورة وفجأة….لا شيء

كيف لا تريدون لقلوبنا ان تتورم حد الانفجار حين ندرك ما فعلناه بأنفسنا؟

أي ثوارت؟! وأي حب؟!

نحن صدقنا ما كذبنا على أنفسنا به

نحن صدقنا ما أردنا تصديقه

الآن نيأس كما كنا قبل 2011..كما كنا قبل الحب والثورة

ولكن يأس اليوم ليس كما يأس الأمس

يأس اليوم لا توجد آخره فوهة الأمل

يأس اليوم هو يأس الجموع يأس الأمل

يأس الحب والثورات

يأس اليوم هو يأس حداثي

يأس الكتروني

يأس ليس له حواس

ليس له خط رجعة

رجعت لأقول أنني كاذبة كذبت على نفسي

رجعت أقول أني كنت أعيش وهما

رجعت أقول أنني لم أعد أعرف نفسي

هل أنا تلك التي بلا حب ولا ثورات

أم أنا الملتصقة بهما

هل الحب جاء مع الثورات فعلا أم جاء مع بدء خيبتها

كم واحد فيكم أحب وثار وثار وأحب وكان الحب وقود ثورته والثورة وقود حبه

كم واحد فيكم فاق من غيبوبته ليعرف أنه باع نفسه رخيصة لأكبر كذبتين الحب والثورة

ألم يقل غسان كنفاني العمر لا يحتمل كذبتين كبيرتين

اذن هل لهذا نموت في كل مكان؟.. نموت في مصر وسوريا وغزة وليبيا والعراق واليمن وتونس

لأننا صدقنا بالحب والثورة فلم تحتمل أعمارنا الكذبتين…

هل بكينا؟

هل أعطينا الفرصة لأنفسنا كي نبكي؟

هل بكينا أحبابنا.؟…هل بكينا حبيباتنا؟

هل بكينا أعمارنا المهدورة؟

هل بكينا اخوتنا واخواتنا الذين ماتوا فداءً للمحبوب ..فداءً للثورات…؟

نحن لم نبكِ عليهم بعد

ولم نبكِ علينا..

نحن نحتاج أن نستيقظ أولا ثم نبكي

استيقظوا..

 غزة-أسماء الغول

3-3-2014

 

 

 

 

 

Advertisements